يانوكوفيتش: السلطات الاوكرانية ستتحمل مسؤولية جنائية عن افعالها

yanokovic

أجرى الرئيس الاوكراني (المعزول) فيكتور يانوكوفيتش مؤتمرا صحفيا طارئا مساء الاحد 13 ابريل/نيسان في مدينة روستوف على الدون الروسية حول الوضع شرق اوكرانيا أكد فيه ان “الشعب الاوكراني لن يقبل ابدا بسياسة الاملاء، خاصة من قبل القوميين”.
واعتبر يانوكوفيتش ان اوكرانيا قد وضعت قدمها في حرب اهلية، داعيا أجهزة الامن والعسكريين الى عدم اطاعة “الاوامر الاجرامية” للسلطات الحالية في كييف وعدم اطلاق النار على الشعب.
وأعلن مخاطبا قوى الامن: “اريد كقائد عام ان اتوجه الى وزارة الداخلية ومجلس الامن الاوكراني: لا تنفذوا الاوامر الاجرامية، لا تطلقوا النار على الشعب، اذ لن تُسامحوا على ذلك”، لافتا الى ان سلطات كييف الحالية “ستتحمل المسؤولية الجنائية” عن هذه الاوامر.
ولفت الى “اهمية الحوار الشامل وليس الانتخابات المبكرة” بالنسبة لاوكرانيا حاليا. كما شدد على ان “الولايات المتحدة تتحمل جزء من المسؤولية عن اندلاع حرب اهلية، اذ انها تتدخل بشكل صارخ في ما يحدث، وتملي ما يجب القيام به”. ونوه بأن اجهزة الامن الاوكرانية قررت اجراء عملية شرق اوكرانيا بعد اللقاء مع مدير وكالة المخابرات المركزية الامريكية ، وان الولايات المتحدة متورطة بشكل مباشر بالاحداث الاوكرانية، عاملة عبر اقنيتها الدبلوماسية بالاضافة الى الاستخبارات.
وقال يانوكوفيتش ان “مدير الـCIA برينان اعطى عمليا الاذن باستخدام السلاح وشجع على اراقة الدماء في اوكرانيا”. كما لفت الى ان “اوكرانيا سائرة لا محالة الى الإفلاس”.
ووجه يانوكوفيتش كلامه للشعب داعيا “حافظوا على اوكرانيا الموحدة”. هذا وشارك في المؤتمر الصحفي كذلك وزير الداخلية الاوكراني خلال حكم يانوكوفيتش فيتالي زاخارتشينكو والنائب العام فيكتور بشونكا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*