أسامة سعد كرر رفضه إدخال النفايات الى صيدا

 

إستهجن الامين العام لـ “التنظيم الشعبي الناصري”  أسامة سعد في تصريح اليوم، “الكلام المنسوب لرئيس بلدية صيدا والمتعلق بحصول رئيس البلدية على موافقة سعد بإدخال نفايات إلى معمل المعالجة في صيدا من خارج نطاق إتحاد بلديات صيدا الزهراني”، نافيا نفيا باتا أن “يكون أي كان قد طلب رأيه حول هذا الموضوع، وكرر رفضه القاطع لاستقدام أي كمية من النفايات إلى صيدا”.

وإعتبر أن “الزج بإسمه من ضمن الفغاليات التي قيل إنها قد وافقت على إستقدام النفايات إلى صيدا ما هو إلا محاولة مكشوفة لتشويه موقفه الثابت والرافض لهذا الأمر، وموقفنا الرافض لإدخال النفايات إلى صيدا هو أيضا موقف الجمعيات البيئية والمنظمات الشبابية، فضلا عن كونه يعبر عن رأي غالبية سكان المدينة، وهذا الموقف ليس ناتجا عن إعتبارات محلية أو مناطقية أنانية ضيقة، بل يستند إلى ركائز موضوعية بيئية وصحية وفنية ومنها النواقص والعيوب المستمرة في أداء المعمل وهي تظهر في الغازات الضارة والروائح الكريهة التي ينشرها المعمل في منطقة جنوبي صيدا، فتلحق الأذى بصحة سكان المنطقة”.

وتابع “يضاف إلى ذلك التلوث الذي تلحقه المخلفات الناتجة عن نشاط المعمل بمياه البحر، وبالحوض البحري المجاور الذي أصبح مليئا بشتى أنواع النفايات التي يجري رميها فيه تحت تسميات متعددة غير صحيحة في الغالب، ويجري التخلص من النفايات بالحوض بذريعة أنها من العوادم أحيانا أو ردميات أحيانا أخرى، ولا يخفى أن النفايات التي تكدست في الحوض البحري إنما تتسرب سمومها إلى المياه الجوفيه التي يشرب منها سكان صيدا، كما تتسرب أيضا إلى مياه البحر وتؤدي إلى تلويثها”.

وأشار الى ان “الإدعاء القائل بأن المعمل قد توصل إلى تحقيق صفر عوادم، والإدعاء أن طاقته تصل الى 500 طن من النفايات يوميا، هما إدعاءان لا يستندان إلى أي دليل. ولقد كنا قد طالبنا بتكليف مختصين وناشطين بيئيين للرقابة على أنشطة المعمل، والتأكد من مستوى الاداء، وإعداد تقرير عن ذلك، وقبل عدة أشهر أخبرتنا الجهات الرسمية المعنية أنه قد تم إستدراج عروض لهذه الغاية، كما أخبرتنا أن المناقصة قد رست على شركة معينة جرى تكليفها بهذه المهمة، غير أنه للأسف الشديد، لم يقم المسؤولون المعنيون في البلدية والمحافظة بمتابعة المسألة، وتم إجهاض موضوع الرقابة على أداء المعمل”.

وكرر سعد المطالبة بضرورة “وجود رقابة على نشاط معمل معالجة النفايات والضغط على إدارة المعمل بدفعها إلى معالجة مشكلة تسرب الروائح الكريهة والغازات الضارة، ومن أجل وضع حد نهائي لرمي النفايات في الحوض البحري بذريعة العوادم والردميات”، متسائلاً  “إذا كان إستقبال المعمل لنفايات إتحاد بلدية صيدا الزهراني تنتج عنه كل هذه الأضرار، فكيف إذا إستقبل هذا المعمل كميات إضافية من النفايات في ظل غياب مطمر صحي؟”.

من جهة أخرى إستقبل سعد في مكتبه في صيدا، وفدا من جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية برئاسة الشيخ رويد عميش، وتداول المجتمعون المستجدات على الساحة اللبنانية بشكل عام وعلى الساحة الصيداوية بشكل خاص.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*