’أنصار الله’ للسعودية مع انطلاق ’جنيف 2’: لنا اليد الطولى

صحيفة الأخبار اللبنانية ـ
علي جاحز:

يوم طويل كان بانتظار الغزاة في اليمن قبل دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذصباح اليوم. سدد الجيش اليمني و«أنصار الله» ضربات موجعة لقوات «التحالف» والمرتزقة في أكثر من منطقة، خصوصاً في باب المندب حيث قتل نحو 150 جندياً ومقاتلاً عربياً وأجنبياً، وذلك عشية انطلاق محادثات «جنيف 2» اليوم بين وفد صنعاء والوفد المؤيد للرياض، في ظلّ غموض يلف صيغة اللقاءات ومجرياتها حتى الساعة.

شهد الميدان، عشية دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، تصعيداً عسكرياً غير مسبوق، ولا سيما لناحية تزامن العمليات خلف الحدود وعلى جبهات الداخل. ضربات موجعة تلقتها قوات «التحالف» والجيش السعودي أمعنت في قلب المعادلة إبان الجلوس إلى طاولة المفاوضات لحلّ الأزمة اليمنية، ليصبح وقف الحرب مطلباً سعودياً لا يمنياً.

لقاء الرئيس الفار عبد ربه منصور هادي بقائد القوات الخاصة السعودي عبدالله السهيان الذي قتل أمس

 

نحو 150 قتيلاً من جنسيات عربية وأجنبية قضوا في ضربة صاروخية على معسكر قرب باب المندب، يحيلون على عملية صافر في مأرب مطلع أيلول الماضي التي قتل فيها نحو 300 من قوات «التحالف» والمجموعات المسلحة، ويوجهون رسائل سياسية مفادها أن حركة «أنصار الله» التي يشن عدوان عليها منذ تسعة أشهر لن تدفع أي ثمن لوقف الحرب، وأن الرياض ستهرع، بفعل هذه الضربات، إلى القبول بوقف النار ورفع الحصار والتخلّي عن سقفها العالي وبالتالي إلى نسيان شرط تسليم السلاح وعودة عبد ربه منصور هادي وحكومته إلى الحكم من جديد. «أنصار الله» قالت من جديد يوم أمس، إن لها اليد الطولى في هذه الحرب، وإن أشهر العدوان الطويلة لم تؤثر بترسانتها العسكرية التي أدخلت عليها صواريخ جديدة، وأنه لا يزال بإمكانها أن توجع الأعداء أكثر من ذي قبل، وبالتالي إن هذه الحرب كانت برمتها غير مجدية.

الطرف اليمني سيستثمر التصعيد الميداني في المفاوضات التي تنطلق اليوم في سويسرا، بتثبيت صيغة للحوار مفادها أن المهمة الأساسية اليوم ملقاة على الأمم المتحدة لرعاية حوار يمني ــ يمني، لا يضمّ أطراف العدوان ولا مؤيديه. فالمؤتمر الذي سيستمر خمسة أيام قابلة للتجديد بصيغةٍ وجدول أعمال غير واضحين حتى الساعة، جاء في وقتٍ أكد فيه الجيش اليمني و«أنصار الله» مرة أخرى أنهما لا يزالان يمتلكان زمام المبادرة. فجر أمس، أطلق الجيش اليمني و«اللجان الشعبية» صاروخ «توشكا» البالستي على مركز عمليات قوات «التحالف» في منطقة شعب الجن في باب المندب في محافظة تعز، ما أدى إلى مقتل قرابة الـ 152 من قوات «التحالف» والمسلحين والمرتزقة، في حصيلة غير نهائية. وقبله بدقائق فقط، كان صاروخ من طراز «قاهر 1» قد سقط على مطار جيزان الإقليمي، وهو الثاني الذي يسقط في أقل من يوم على الأراضي السعودية، بعد استهداف قاعدة الملك خالد الجوية في عسير. وأكد المتحدث الرسمي للقوات المسلحة اليمنية، العميد غالب لقمان، أن الصاروخين أصابا هدفيهما بدقة عالية، وخلّفا خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد داخل صفوف قوات «التحالف» في كلٍّ من جيزان وباب المندب. وبحسب لقمان، إن المعلومات الأولية «أكدت مصرع وجرح المئات من جنود ومرتزقة العدو في باب المندب، بينهم أجانب، وأن ما يقارب 146 جثة نقلت إلى مستشفيات عدن ومعسكر عمران أغلبها متفحمة». وأضاف أن سفينة طبية لقوى «التحالف» وصلت قرب ساحل عدن في محاولة لإسناد عملية الإخلاء والمعالجة للمصابين.

وفصّل لقمان الحصيلة الأولية لعملية استهداف قيادة عمليات «التحالف» في باب المندب، وهي على النحو الآتي: 23 سعودياً، اعترفت الرياض بينهم بقائد قواتها الخاصة العقيد عبدالله السهيان، وتسعة إماراتيين أعلنت أبو ظبي هوية قائد مجموعاتها في اليمن العقيد محمد الكتبي، إلى جانب 12 من القوات الخاصة البحرية المغربية بينهم سبعة ضباط كبار، و42 قتيلاً من مرتزقة «بلاك ووتر» عُرف بينهم قائد مجموعاتهم الذي لم يعرف حتى الآن سوى اسمه الأول كارل، والضابط الأميركي المتورط في أعمال إجرامية أثناء وجود شركة «بلاك ووتر» في العراق المدعو جورج إدغر ماهوني، إلى جانب أنباء ترددت عن التعرف إلى جثة إسرائيلي من أصل روسي اسمه موشي كابروف يقاتل في صفوف «بلاك ووتر». ودُمر في الضربة التي توازي من حيث مستواها ضربة «توشكا» في منطقة صحن الجن في صافر محافظة مأرب مطلع أيلول الماضي، مبنى القيادة بشكل كامل، فيما أحرقت ثلاث طائرات «أباتشي» وأكثر من 40 آلية عسكرية، إضافةً إلى تدمير سبع عربات وخمس مصفحات مدرعة تتبع شركة «بلاك ووتر». وقتل في العملية نفسها أيضاً، قائد القوات الإماراتية والعميد صالح محمد الصبيحي أحد قادة المسلحين الموالين للعدوان. وأفاد مصدر عسكري بأن الضربة أدت إلى إصابة عدد من منصات إطلاق صواريخ من طراز «كاتيوشا»، الأمر الذي أدى إلى انطلاق عدد منها باتجاه البحر، ما سبّب فرار بوارج تابعة لبحرية العدوان التي كانت موجودة على مقربة من السواحل اليمنية، وأثناء محاولتها الهروب تصادمت بارجتان سعوديتان في عرض البحر.

وفي سياق متصل، وقبل دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، تمكنت الوحدة الصاروخية في الجيش و«اللجان الشعبية»، مساء أمس، من تدمير عدد من آليات تابعة للعدوان بقصف صاروخي على تجمع لهم في مكان آخر، هو جبل الشبكة في مديرية ذو باب في محافظة تعز. وكانت قوات «التحالف» والمجموعات المسلحة قد حاولت، يوم أمس، التقدم باتجاه الوازعيه وذو باب تحت غطاء جوي وقصف مكثف من البوارج الحربية، فتصدى لهم الجيش و«اللجان الشعبية» وكبدوهم عشرات القتلى والجرحى ودمروا لهم عدداً من الآليات والعتاد العسكري.

كذلك، طاولت عمليات التصعيد محافظة مأرب أيضاً، حيث أفاد المصدر العسكري نفسه بأن 12 من المسلحين قتلوا بالتزامن مع احتراق ثلاث عربات، كحصيلة أولية لعملية قصف صاروخي نفذها الجيش و«اللجان الشعبية» على تجمعات للمسلحين في منطقة الجدعان. وتمكن الجيش و«اللجان الشعبية» من تأمين عدد من التباب في منطقة كوفل بعد معارك أدت إلى مقتل 13 من المسلحين وإصابة 14 آخرين.

أما في لحج الجنوبية، فقصفت القوة الصاروخية للجيش و«اللجان الشعبية»، مساء أمس، تجمعاً للمقاتلين في منطقة كرش، ما أدى إلى مقتل العشرات منهم واحتراق ‏عربتين مدرعة وطقم. ‏وفي الضالع جنوباً أيضاً، قتل عدد كبير من المسلحين التابعين لحزب «الإصلاح» وتنظيم «القاعدة»، بينهم القيادي الميداني ماهر جعوال. أما في قعطبة التابعة للمحافظة نفسها، فقد أكد مصدر عسكري وصول 10 من المسلحين بين قتيل وجريح مساء أمس إلى «مستشفى قعطبة»، وبحسب المصدر فإن هؤلاء سقطوا أثناء تصدي الجيش و«اللجان الشعبية» لمحاولة تقدم فاشلة للمسلحين باتجاه مواقع الجيش و«اللجان الشعبية» هناك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*