أوباما: زيارتي إلى كوبا "لدفن آخر بقايا" الحرب الباردة

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الثلاثاء إنه سافر إلى جزيرة كوبا لـ”دفن آخر بقايا الحرب الباردة في الأميركتين إيذانا بفتح فصل جديد في العلاقات بين الدولتين الجارتين.

وقال أوباما في الكلمة التي ألقاها على المسرح الكبير في هافانا “إن تاريخ الولايات المتحدة وكوبا يتضمن ثورة وصراعا ونضالا وتضحية ثم قصاصا والآن المصالحة… لقد حان الوقت الآن أن نترك الماضي ، فقد حان الوقت للتطلع نحو المستقبل معا”.

ورغم دفاع أوباما الشديد عن الديمقراطية في الولايات المتحدة ونظامها الاقتصادي على النقيض من كوبا الشيوعية، قال إن الولايات المتحدة لن تفرض قيمها على كوبا، مشددا على أهمية تقرير الشعب الكوبي لمصيره.

وحث أوباما الشعب الكوبي على بناء شيء جديد وقال للرئيس الكوبي راؤول كاسترو انه لا ينبغي عليه الخوف من أصوات شعبه.

وقال أوباما إن الحصار “عبء قديم على الشعب الكوبي، وعبء على الأميركيين الذين يرغبون في الاستثمار أو القيام بأعمال تجارية هنا في كوبا … لقد حان الوقت لرفع الحصار”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*