#أوباما: صوتوا لـ #هيلاري فـ #ترامب لا يصلح للرئاسة

barack-obama-hilary-clinton
دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى التصويت للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون. وفي كلمة له خلال حملة لكلينتون في مدينة كولومبوس بولاية أوهايو، أكد أوباما أن المرشح الجمهوري دونالد ترامب لا يصلح لأن يكون رئيساً. أما كلينتون وفي كلمة أمام حملتها الانتخابية بولاية فلوريدا، فقالت إنه من المهم الحفاظ على التناقض مع خصمها، “لأننا لم نواجه من قبل شخصاً غير مؤهل ليكون رئيساً”.
كما علقت المرشحة الديمقراطية على التقارير حول محاولات منافسها استغلال المناظرات لمهاجمتها، قائلة “اعتقد ذلك لكنه لم يستطع”، قبل أن تشن هجوماً على ترامب وخطته حول الضرائب بقولها “هو لم يدفع سنتاً واحداً لدعم الشعب الأميركي، ويعتقد أنه يمكن أن يفلت من العقاب”.
ترامب من جهته دعا الأميركيين الذي اقترعوا مبكراً لمصلحة كلينتون، إلى اعادة التصويت له مجدداً تأكيده على حدوث أزمة دستورية إذا انتخبت كلينتون. كما علق ترامب على التحقيق برسائل البريد الالكتروني لهيلاري كلينتون، وقال “هي تريد أن تلقي باللائمة حول مشاكلها القانونية المتراكمة على أي شخص آخر، لكن في الحقيقة لا يوجد من يتحمل ذلك إلا هي”.

موك: أنشروا كل ما لديكم عن ترامب، عن علاقاته بالروس

من ناحية أخرى، دعا كبير مساعدي كلينتون، روبر موك، مكتب التحقيقات الاتحادي للإفصاح عما يعرفه عن أي علاقات بين ترامب وروسيا.

واتهم موك مكتب التحقيقات الاتحادي بعدم الإنصاف من خلال نشر تحقيق في ممارسات البريد الإلكتروني لكلينتون مع التزام الصمت بشأن المرشح الجمهوري.

وقالت مصادر مطلعة إن مكتب التحقيقات الاتحادي فتح تحقيقاً أولياً في الأشهر الأخيرة في مزاعم تشير إلى أن ترامب أو مساعديه ربما قاموا بمعاملات مثيرة للشكوك مع روس أو شركات روسية، لكن المكتب لم يعثر على أدلة لفتح تحقيق كامل.
ولم يناقش مكتب التحقيقات هذا التحقيق علناً.

وتساءل موك لماذا لم يكشف مدير مكتب التحقيقات عن أي معلومات بشأن التحقيقات التي يجريها مكتبه بشأن روسيا.

وقال لشبكة (سي.إن.إن) الإخبارية، “إذا كان هدفك نشر المعلومات بشأن التحقيقات المتعلقة بمرشحي الرئاسة فلتنشر كل شيء لديك عن دونالد ترامب. فلتنشر المعلومات عن علاقاته بالروس”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*