أولمرت أول رئيس وزراء ’اسرائيلي’ يدخل السجن بتهمة تلقي الرشاوى

ذكرت وسائل اعلام العدو “أنّ رئيس الحكومة الصهيونية السابق إيهود أولمرت، هو أول رئيس يدخل السجن في تاريخ الكيان الغاصب”، لافتةً الى أنه “بدأ صباح اليوم، بقضاء محكوميته في السجن البالغة 19 شهراً، حيث سيقبع في الجناح العاشر من سجن معسياهو الواقع بمدينة الرملة مع سجناء آخرين أدينوا معه في القضية نفسها”.

وصدر الحكم بحق أولمرت -الذي قاد حرب تموز ضد لبنان عام 2006- بعد إدانته بتلقّي رشاوى وعرقلة سير العدالة، وذلك بعد سبع سنوات من انتهاء ولايته كرئيس حكومة.

وقبيل دخوله إلى السجن عمّم أولمرت في وسائل الإعلام شريطاً مصوراً، ادعى فيه أنه ينفي إدانته بقضايا الفساد بتلقي رشوة، قائلاً:”سأقبع وراء القضبان في السجن. هذا التغيير مؤلم وغريب لي. والآن يهمّني أن أقول مرة أخرى، كما قلت في المحكمة وخارجها، إنّني أنفي جملةً وتفصيلًا تهم تلقي الرشاوى المنسوبة إلي”.

كما ادعى أولمرت “أنّ التهم التي أدين بها لم تُنفّذ في فترة ولايته كرئيس حكومة”.

ومع ذلك، اعترف أولمرت أنّه ارتكب أخطاء خلال شغله مناصب سياسية، وقال:”ارتكبت أخطاء أيضًا، رغم أنّها بحسب رأيي لم تكن تحمل طابعا جنائيا. أدفع لقاء بعضها اليوم ثمنا باهظا، وربّما باهظا جدا.  أتقبل هذا الحكم وأنا حزين”.وفق قوله.

يشار الى أنه ولخصوصية اولمرت كونه رئيس حكومة سابق سيكون معه سجان خاص في بداية فترة سجنه ليرافقه بشكل دائم.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*