أي عمليات برية اميركية في سوريا انتهاك للقانون الدولي

alalam_635817107874947004_25f_4x3.jpg

جددت رئيسة مجلس الاتحاد الروسي فالنتينا ماتفيينكو دعوة بلادها الولايات المتحدة والدول الأخرى إلى توحيد الجهود في محاربة جماعة “داعش” الإرهابية في سوريا محذرة من أن أي “مشاركة فعلية للولايات المتحدة في عمليات عسكرية برية في سورية ستشكل انتهاكا صارخا آخر لقواعد القانون الدولي”.

وافادت وكالة الانباء السورية “سانا” ان ماتفيينكو قالت في تصريح للصحفيين الاربعاء  في موسكو “إن روسيا توجهت مرارا نحو المجتمع الدولي بشأن تشكيل حلف دولي واسع لمحاربة الإرهاب و”داعش” مضيفة “نحن نجدد دعوتنا كالسابق للمعنيين بما في ذلك للولايات المتحدة وغيرها من الدول للانضمام إلى تلك العملية الشرعية والمنسجمة مع قواعد القانون الدولي لقواتنا الجوية في سوريا لنتمكن بقوانا المشتركة من محاربة الإرهاب وداعش بشكل فعال”.

وأعربت ماتفيينكو عن أملها في أن تلقى هذه الدعوة “آذانا صاغية” مشيرة إلى أن محادثات تجري رغم ذلك عبر وزارة الدفاع وقنوات السياسة الخارجية الروسية واستمرار الاتصالات المنتظمة بين وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأميركي جون كيري ضمن أطر ثنائية ومتعددة الأطراف.

وفي سياق ذي صلة قالت ماتفيينكو “إن الولايات المتحدة ما زالت تخرق باستمرار القانون الدولي وتشن غارات جوية غير شرعية على الأراضي السورية نظرا لعدم حصولها على قرار من مجلس الأمن الدولي ولا على طلب من السلطات الرسمية في سوريا” محذرة في الوقت ذاته من أنه “إذا جرى الحديث إضافة إلى ذلك عن عمليات برية فسيكون ذلك خرقا فظا آخر وانتهاكا للقانون الدولي”.

واعتبرت ماتفيينكو أنه لا ينبغي أخذ التصريحات حول مشاركة الولايات المتحدة في عمليات برية في سوريا على محمل الجد “لأن ذلك غير مقبول وغير ممكن بعد اليوم”.

يذكر أن القوات الجوية الروسية تقوم منذ الثلاثين من أيلول الماضي بغارات مكثفة على مواقع  “داعش” وغيرها من التنظيمات الإرهابية في سورية بطلب من الحكومة السورية مكبدة هذه التنظيمات خسائر فادحة في الأفراد والعتاد.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*