إسرائيل: التسهيلات والأموال لاستمرار الهدوء في الساحة الفلسطينية


بدأت اسرائيل سلسلة تسهيلات لمواطني الضفة الغربية، مع وعود بزيادتها في مجالات متعددة، هذه التسهيلات جاءت بعد سلسلة من الاجتماعات عقدتها طواقم من المستوى العسكري والأمني، وشملت هذه التسهيلات زيادة أعداد التصارح المعطاة للزيارات ووعود بموافقات لاعداد من طلبات جمع الشمل، وتسهيلات المرور الى داخل اسرائيل، اضافة الى الافراج عن الأموال المتجزة، واقتطاع قسم متفق عليه من الديون المترتبة على السلطة الفلسطينية.
وتقول دوائر مطلعة لـ (المنــار) أن هذه التسهيلات تأتي في اطار خطة اسرائلة تحت عنوان: “التسهيلات والأموال مقابل الهدوء” والعلاقات العامة، آملا في ظروف قادمة تسمح باستئناف المفاوضات، لكن، دون التوصل الى اتفاقيات.
وتضيف الدوائر، أن ما تقدم عليه سلطات الاحتلال في هذه المرحلة تحت مسميات تقديم التسهيلات، هو توطئة للتسويق لخطة طرحها بنيامين نتنياهو قبل سنوات قليلة بعنوان السلام الاقتصادي وترحيب قيادات فلسطينية بها آنذاك بكتمان ودون اعلان.
وتفيد الدوائر أن كل الاشارات هذه، تقف وراءها الاحداث والفوضى والاضطرابات في المنطقة العربية، وبالتالي، ما تقوم به تل أبيب هو استغلال لهذه الأوضاع المتفاقمة مأساوية.
ونقلت الدوائر عن مسؤولين اسرائيليين قولهم، أن اسرائيل معنية باستمرار حالة الهدوء في الضفة الغربية، وأن لا يندلع العنف فيها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*