إقفال مقبرة و’محاصرة الأموات’.. هل فعلها أحد قبل النظام البحريني؟!

 

“إذا لم تستح فافعل ما شئت”. يُطبق النظام البحريني هذا المثل في يومياته التي لا تخلو من الإستبداد والظلم بحق شعبه الأعزل. وجديد “الوقاحة” الخليفية، إقفال أبواب مقبرة عامة، وتطويقها بشريط أصفر، مع محاصرتها بالكامل من كل الجهات بقوات الأمن!!”.

وفي هذا السياق، سأل موقع “مرآة البحرين” في تحقيق خاص :”هل فعلها أحد قبل النظام البحريني؟!”، مضيفاً “تعودنا من النظام البحريني إغلاق شارع، محاصرة قرية، محاصرة بيت، وقد سبق له أن حاصر مستشفى السلمانية الطبي، لكن إغلاق مقبرة؟!! محاصرة أموات؟!! هل وصل النظام إلى هذا الحدّ من ضحالة العقل واستشراء الجنون؟!.

إقفال أبواب مقبرة

وأضاف الموقع “سنكتب يوماً ونحن نسرد تاريخنا العجائبي لأجيالنا القادمة، أنه في يوم الجمعة بتاريخ 5 آب 2016، قامت السلطات بإقفال أبواب مقبرة في المنامة، ومنعت أي أحد من الاقتراب منها في يوم تعوّد الناس على زيارة قبور موتاهم، السبب: لأنّ مشاركة الناس في ختام مراسم تعزية شهيد تخيفها وترعبها”.

وتابع الموقع “لم يعد كافياً للسلطة، ليحدّ من رعبها من الشعب، منع المعزين من الوصول إلى فاتحة الشهيد الحايكي، وتفحّص هويات كل من يريد تعزية أهل الشهيد، وعدم السماح لمن هم من خارج المنطقة بالدخول إلى مجلس العزاء. لم يعد كافياً لها أن تحاصر الشوارع وتكثّف تواجدها في منطقة العزاء كما هي عادتها في ختام مراسم عزاء الشهداء من قبل، لم يعد هذا يزيل رعبها من الشعب. الشعب الذي يكسر حصارها في كل مرّة. لهذا قامت هذه المرة بإغلاق المقبرة بالكامل”.

وأردف الموقع “يا لها من نكتة.. حسناً.. دعونا نخمّن.. ماذا  يمكن أن تقفل السلطة في المرة القادمة؟ تقفل بلد بكامله على أنه مقبرة.. لقد قلناها من قبل: البحرين مقبرة حقوق الإنسان”.

وأضاف الموقع “تردّد السلطة أنها ماضية في إجراءاتها وتدابيرها الأمنية، التدابير التي أزالت بقايا القناع الذي لبسه الملك عام 2001. لقد خلع النظام البحريني القناع كاملاً وكشف عن وجهه الطائفي والاستبدادي الأبشع الذي لم يعرف البحرينيون له مثيلاً طوال تاريخهم مع القبيلة الغازية”.

وختم الموقع بالقول “النظام البحريني يعمل الآن عبر (تدابيره الأمنية) المفتوحة على سقفها الأعلى، تحويل البحرين كلّها إلى مقبرة أموات، لأنه يخاف من الأحياء ويرتعب منهم. يريدها مقبرة مُقفلة ومطوّقة بشريط أصفر، وكل حي يحاول الاقتراب أو الدخول سيكون مصيره الاعتقال أو القتل أو إسقاط الجنسية والنفي أو التهجير.  يريد النظام البحريني أن يحكم أمواتا ويفتخر بتدابيره الأمنية التي يطبق بها سلطته عليهم. لكن طالما أن الشعب البحريني حيّ، سيظل يقول للنظام هيهات”.

المصدر: الموقع العهد الإخباري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*