إمرأة تقود حكومة بريطانيا بعد خروجها من الاتحاد الاوروبي

uk-candidate

تنبأت العديد من وكالات الانباء بأن بريطانيا سيقودها خلال المرحلة القادمة العصيبة للخروج من الاتحاد الأوروبي امرأة، بعد تصويت نواب حزب المحافظين في البرلمان على خروج الرجل الوحيد من السباق على خلافة ديفيد كاميرون.

وأشارت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية، إلى أن التنافس على من سيحل محل كاميرون في قيادة حزب المحافظين الحاكم، ومن ثم قيادة البلاد، سيكون بين وزيرة الداخلية تريزا ماي ووزيرة الطاقة اندريا ليدسوم بعد إقصاء مايكل جوف، وزير العدل، في الجولة الثانية من التصويت من قبل أعضاء الحزب في البرلمان. واستطاعت ماي الحصول على 199 صوتا، مقابل 84 ، بينما لم يحصل جوف إلا على 46 صوتا فقط. وتعني هذه النتيجة أن بريطانيا سيكون لديها ثاني امرأة تتولى منصب رئاسة الحكومة، وكانت مارجريت ثاتشر الأولى التي تتولى المنصب بين عامي 1979 و1990.*أوباما واثق من اتفاق بريطانيا والاتحاد الأوروبي على خروج منظم

هذا وعبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن ثقته في قدرة بريطانيا والاتحاد الأوروبي على الاتفاق على انتقال منظم إلى علاقة جديدة بعد التصويت في الشهر الماضي على الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقال أوباما في مقال لصحيفة فايننشال تايمز “على الرغم من صعوبتها إلا أنني واثق من أن بريطانيا والاتحاد الأوروبي سيكونان قادرين على الاتفاق على انتقال منظم إلى علاقة جديدة” داعيا حلف شمال الأطلسي إلى الوقوف والاتحاد في مواجهة التحديات العالمية.

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*