اتمام المصالحة الوطنية في إبطع بريف درعا.. والمساعدات تصل الى البلدة

موقع العهد الإخباري ـ
علي حسن:
قرروا العودة إلى كنف دولتهم فاستقبلتهم بالصدر الرحب. بعد محاولات فاشلة من المجموعات المسلحة لقهرهم وتفريقهم، أتمّ أهالي بلدة إبطع في ريف درعا المصالحة مع الحكومة السورية.

الحشود اجتمعت في مبنى فرع حزب “البعث العربي الاشتراكي” في درعا بحضور وجهاء المحافظة ووفد من ضباط الحكومة الروسية الذين باركوا هذه المصالحة إضافة إلى ممثلي الدولة السورية.

 المصالحة الوطنية في إبطع بريف درعا

 المصالحة الوطنية في إبطع بريف درعا

من خلال المصالحة، سلّم الكثير من مسلحي درعا أنفسهم كترجمة عملية للمصالحة الشاملة، فكل مسلح تائب وعد بأن يعود ومعه عدد آخر من نظرائه التائبين الذين وقف بهم اليأس على حافة الصلح بانتظار من يدفعهم الدفعة المباركة، والتي لن تكلفهم سوى تعهد بسيط صادق مع دولتهم.

 المصالحة الوطنية في إبطع بريف درعا

 المصالحة الوطنية في إبطع بريف درعا

وفي المناسبة، رفعت الأعلام السورية فوق المنازل والدوائر الحكومية والطرقات. وأكد سويدان أن البلدة ستعود لحياتها الطبيعة تحت إشراف الدولة السورية مع وجود نقاط عسكرية فيها، إضافة لعودة الخدمات اليها، ومن يرغب من المسلحين التائبين أن يكون تحت كنف الجيش فسيكون له ذلك.

 المصالحة الوطنية في إبطع بريف درعا

 المصالحة الوطنية في إبطع بريف درعا

وفي هذه الأثناء، وصلت المعونات الإنسانية التي قدمتها الحكومة السورية والروسية الى البلدة. وفي حديث لموقع “العهد الاخباري” مع نائب محافظ درعا المهندس عواد سويدان أكّد أن “الحكومة السورية والروسية قدمتا مساعدات بناء على المصالحة التي تمت في محافظة درعا، وقد تم العمل على هذه المصالحة قبل الهدنة”.

وأضاف عواد إن المساعدات الإنسانية قدرت بـ 3 آلاف سلّة غذائية إضافة إلى 3 آلاف كيس من الطحين، قدمت لأهالي بلدة إبطع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*