ارتفاع حصيلة التفجيرات الإرهابية في ريف الحسكة إلى 30 شهيداً

جريح في تفجير انتحاري استهدف الحسكة في أيلول سبتمبر الماضي وأدى إلى استشهاد ما لا يقل عن 26 شخصاً (أ ف ب).
ارتفعت حصيلة انفجار ثلاث سيارات مفخخة في بلدة تل تمر بريف الحسكة شمال شرق سوريا إلى ثلاثين شهيدا فيما أصيب العشرات بحسب مراسلة الميادين التي أشارت الى أن التفجيرات استهدفت المشفى الميداني لوحدات حماية الشعب في شارع فلسطين وإحدى الأسواق في البلدة، فيما أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن التفجيرات. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ثلاثة انتحاريين فجروا ثلاث آليات مفخخة “يعتقد أنها صهاريج قرب المركز الصحي وسوق الخضار ومنطقة أخرى ببلدة تل تمر” التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردي وتعرضت مراراً لهجمات تنظيم داعش. وكان داعش سيطر في شباط/فبراير الماضي على منطقة نهر الخابور الذي يمر قرب تل تمر واختطف 220 مسيحياً أشوريا. واستعادت وحدات حماية الشعب الكردي المنطقة وأفرج التنظيم المتطرف عن عشرات الرهائن ومنهم 25 أفرج عنهم الأربعاء الماضي وفق الشبكة السورية لحقوق الانسان. وفي حلب استشهد أكثر من ثلاثين شخصا خلال اليومين الماضيين نتيجة قصف الجماعات المسلحة أحياء سكنية غرب المدينة. إلى ذلك تدور اشتباكاتٌ بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة على جبهة سليمان الحلبي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*