استعدادات عراقية ضخمة للمعركة ضد تنظيم داعش

iraq-army9

 بدأت السلطات العراقية بنقل عشرات الدبابات وراجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة من خازر باتجاه الضواحي الشرقية لمدينة الموصل استعدادا للمعركة المقبلة ضد داعش.وتوّقعت مصادر أن تكون الاستعدادات الميدانية هي الأكبر في العراق منذ الغزو الأميركيّ عام 2003، في وقت توّقع فيه مسؤولون عراقيون أن يبدأ هجومٌ بريٌ واسع النطاق هذا الشهر بدعم من سلاح الجو الأميركي إضافة الى القوات الكردية والحشد الشعبي.

وفي السياق، أفاد مراسل الميادين نقلاً عن مصادر امنية بأن المدفعية الاميركية نفذت قصفاً على مواقع لداعش غرب الموصل.بالتزامن قال قائد قوات البيشمركة المنتشرة على محور معسكر “بعشيقة” عمر حسين إن سلاح المدفعية التابع للجيش الأميركي قصف لأول مرة مواقع “داعش” قرب الموصل،  مشيراً إلى أن المدفعية الأميركية ستواصل قصفها لمواقع داعش.من جهتها، اعتبرت جماعة علماء العراق أن “علامات انهيار داعش بدت واضحة
للعيان مع انطلاق عمليات تحرير الموصل واطراف محافظة نينوى من هيمنة التنظيم المجرم”.

وأضافت في بيان لها، أن التفجير الذي استهدف المدنيين العزّل في مدينة الشعب ببغداد هو “ترجمة لذعر التنظيم المذكور وعجزه عن الصمود امام قطعاتنا الامنية التي تقدمت لتحرير نينوى”.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعلن أنه لن يسمح للقوات التركية بالمشاركة في عمليات تحرير الموصل من داعش، متحدياً الجانب التركي بأن يبرز أي وثيقة تثبت مطالبة العراق لتركيا بإرسال قوات إلى بلاده.

من جهته، أعلن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني اتخاذ الاستعدادات كافة للبدء بعملية تحرير الموصل من داعش.

وأشار إلى أنّ الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان اتفقتا على إنشاء مجلس سياسي مشترك للسيطرة والإشراف على الأوضاع بعد تحرير المدينة.

وقال البارزاني إنه جرى الاتفاق بين قوات البيشمركة وقوات الجيش العراقي،  وحدّدت الاتفاقية المهمات والمسؤوليات العسكرية لكل القوات والوحدات
المشاركة في العملية بدقة، مؤكداً أنه ستتّخذ الإجراءات كافة معا لمنع حدوث حالات غير مرغوب فيهاز

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*