’اسرائيل’ تستضيف وفدًا من صحفيين عرب وتتكتمّ عن هوياتهم

كشف موقع وزارة الخارجية الصهيونية أن الكيان استضاف في الأيام الاخيرة وفدًا من صحفيين عرب مقيمين في أوروبا ويعملون في وسائل إعلام عربية وأوروبية مشهورة للتعرّف إلى الواقع الصهيوني من دون حواجز.

نائب المتحدّث باسم الوزارة حسن كعبية الذي قام بهذه “المبادرة” التي تعدّ الأولى من نوعها، أوكل من المتحدّث الرسمي باسم الوزارة بهذه المهمّة التي تهدف، حسب الموقع، الى مخاطبة جماهير عربية غير تقليدية موجودة في أوروبا إضافة الى العالم العربي وتغيير النظرة السلبية لـ”اسرائيل”، كما يدّعي كعبية.

وضمّ الوفد 4 صحفيين معروفين ينشطون في مختلف وسائل الإعلام التقليدية مثل “دويتشة فيلة” الألمانية و”بي بي سي” البريطانية وصحيفة “الشرق الاوسط”  السعودية وموقع “إيلاف” السعودي فضلًا عن مواقع عربية أخرى.

وتعود جذور اعضاء الوفد الصحفي الى مصر والعراق وكردستان السورية، وهم اشترطوا عدم الكشف عن هوياتهم مقابل زيارتهم للأراضي المحتلة بحسب موقع “يديعوت أحرونوت”، على اعتبار أنه في حال الإعلان عن زيارتهم فهم مهددون ليس فقط بخسارة مصدر رزقهم بل ايضا من خلال تعريض حياتهم للخطر”، حسب التعبير الاسرائيلي.

صحفي عراقي رمز الى اسمه بالحرفين الأولين (ج م) ويعيش في المانيا، قال إن زيارة “اسرائيل” هي تجربة خاصة وفريدة، خسارة ان الكثيرين في العالم ما زالوا يتغذون من الكراهية العمياء ومن الاراء المسبقة تجاه “”اسرائيل””، فيما قالت صحفية أخرى من أعضاء الوفد إن “انكشافنا على “اسرائيل” هو عمل مبارك!! . لقد رأينا ممثلين رسميين، لكننا تحدثنا مع الاسرائيلي العادي في الشارع وفهمنا أمورًا لم نكن نعلمها سابقًا.. لقد فهمنا المبنى الاجتماعي والثقافي والاثني والديني لـ”اسرائيل””.

هذا وأوضح موقع الخارجية الصهيونية أن الوفد الصحفي جال على الكنيست ومقر المحكمة العليا والقدس والنصب التذكاري “للمحرقة” وجامعة حيفا ومركز هرتسيليا المتعدد المجالات، والتقى بأعضاء من الكنيست وبمسؤولين في وزارة الخارجية وصحفيين صهاينة بالاضافة الى زيارة قرية “درزية”.

صورة نشرها المتحدّث باسم جيش العدو أفيخاي أدرعي على صفحته على "فيسبوك" تجمعه بالصحافي المصري رامي عزيز على هامش زيارة الوفد

صورة نشرها المتحدّث باسم جيش العدو على “فيسبوك” تجمعه بالصحافي المصري رامي عزيز على هامش الزيارة

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*