اعتقال 2200 طفل فلسطيني من قبل الاحتلال خلال عام 2015

 

اعلن رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين عيسى قراقع، إن اكثر من 2200 حالة اعتقال بحق الأطفال من قبل قوات الاحتلال سجلت خلال العام 2015.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي بمدينة نابلس، للإعلان عن 2016 عام للتضامن مع الأسيرات والأطفال المعتقلين في معتقلات الاحتلال، بمشاركة عدد من المختصين، وأهالي الأسرى، وممثلي الفعاليات الرسمية والشعبية بالمحافظة.

وأضاف قراقع أن عدد الأسرى الأطفال في معتقلات الاحتلال وصل لأكثر من 450 طفلاً، لا يزالون رهن الاعتقال، وموزعين على عدة أقسام، مشيراً إلى أن نسبة اعتقال الأطفال ارتفعت بشكل ملحوظ، في الآونة الأخيرة، وقد تعرضوا للتعذيب والتهديد.

وذكر أن الهيئة سجلت اعتقال 225 امرأة فلسطينية خلال العام الماضي، ومنهن من احتجز واعتقل لفترة وجرى الإفراج عنهن، موضحاً أن الاحتلال ما زال يعتقل اكثر من 55 أسيرة في معتقلاته، منهن 15 قاصرات و9 أسيرات مصابات، وقد تعرّضن للتعذيب.

واستنكر قراقع اعتقال الصحفيين واستهدافهم من قبل قوات الاحتلال، كونهم يفضحون ممارساته وانتهاكاته بحق أبناء شعبنا، مؤكداً أن الأسير الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام يعاني وضعاً صحياً خطيراً يهدد حياته.

وشدد على ضرورة تنظيم حملة دولية من قبل الصحفيين الدوليين، للوقوف والتضامن مع الأسير القيق، والتحرك عبر كافة المؤسسات الحقوقية الدولية.

وناشد المجتمع الدولي لتحمّل مسؤولياته، موضحاً أن الهيئة طلبت من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عقد اجتماع خاص يناقش فيه موضوع الأسرى الفلسطينيين، مؤكدا أنها وثقت العديد من جرائم الاحتلال، وسلمتها للجنة الوطنية العليا، لمتابعة ملف المحكمة الجنائية الدولية.

من جانبه، شدد مدير نادي الأسير رائد عامر على أهمية ملف الأسرى بشكل عام، والأطفال والأسيرات بشكل خاص، وتخصيص العام 2016 لهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*