«الأقصى يستغيث».. مؤتمر صحفي يؤكد تصاعد وتيرة استهداف الاحتلال للمقدسات

aqsa-cry

قال خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري، إن ما شهده المسجد خلال هذا الأسبوع من انتهاكات يؤكد مضي الاحتلال في خططه العدوانية.

وخلال مؤتمر صحفي بعنوان «الأقصى يستغيث»؛ أكد صبري أن هذه التجاوزات لن تكسب “اليهود” أي “حق” مزعوم في المسجد الأقصى.

من جهته، قال ممثل منظمة التعاون الإسلامي المحامي أحمد الرويضي، إن الوضع في المسجد الأقصى خطير جداً، مؤكداً في الوقت عينه قدرة المقدسيين على منع لمشروع الاحتلال حال توفر الدعم العربي والإسلامي الكافي.

وشددت الكلمات خلال المؤتمر على أن شعبنا وحده صاحب الحق في الأقصى والمقدسات، والتي لن “تقبل القسمة على اثنين مطلقاً رغم كل محاولات الاحتلال وإجراءاته وممارساته”، كما أشارت إلى “التحريض والتزوير الذي تمارسه سلطات الاحتلال لجلب أكبر عدد ممكن لتسهيل اقتحامات الأقصى والأماكن المقدسة بأعداد كبيرة، وكذلك تضليل الرأي العام الدولي في موضوع قداسة المسجد الأقصى وفلسطين، وهذا التزوير معروف قديماً، وبالتالي هذا التزوير وهذا الكذب لحكومة الاحتلال لا يمكن أن يمرّ على موضوع المسجد الأقصى والمقدسات في فلسطين، ولن يستطيع الاحتلال أن يفرض أمراً واقعاً في الأقصى وفلسطين، أو فيما يتعلق بالتجمعات الاستيطانية في الضفة الغربية”.

جدير بالذكر، أنه وفي 5 أيام ما يسمى “عيد الفصح اليهودي”، شنّ المستوطنون سلسلة اقتحامات للأماكن المقدسة طالت المسجد الأقصى المبارك، والحرم الإبراهيمي الشريف في الخليل، ومجمع برك سليمان جنوب بيت لحم لأداء طقوس تلمودية.

وفي مدينة نابلس اندلعت فجر اليوم، مواجهات عنيفة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال خلال اقتحام مئات المستوطنين قبر يوسف.

فقد اقتحم أكثر من 80 مستوطناً، صباح اليوم الخميس، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة وسط  حراسة مشددة من قوات الاحتلال.

وتصدى المرابطون وحراس المسجد الأقصى بالتهليل والتكبير للمستوطنين الذين حاولوا أداء طقوس تلمودية بمناسبة “الأعياد اليهودية”، فيما انتشر جنود الاحتلال على بوابات المسجد حيث منعوا الرجال دون الـ30 عاماً من دخول الأقصى.

كما اقتحم آلاف المستوطنين المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل وأدوا طقوساً تلمودية فيه.

وشارك في الاقتحام عشرات الحاخامات ووزراء في حكومة الاحتلال وأعضاء “كنيست”، إضافة إلى رؤساء المجالس الاستيطانية في الضفة الغربية.

وردد المستوطنون عبارات تحريضية تنكر وجود الشعب الفلسطيني، وتدعي أحقية للمستوطنين في الضفة الغربية.

واقتحمت مجموعة من المستوطنين بحماية مشددة من جيش الاحتلال، مجمع برك سليمان جنوب مدينة بيت لحم، وتمركزوا على البركة الثانية حيث أدوا طقوساً تلمودية.

وقالت مصادر فلسطينية، إن ما لا يقل عن 70 مستوطناً اقتحموا مجمع برك سليمان، في تكرار لمشهد الاقتحامات المتزايدة للمكان خلال الفترة الأخيرة.

وقال منسق لجنة مقاومة الجدار والاستيطان أحمد صلاح إن الاقتحام يأتي بزعم أن هذا المكان يعد منطقة أثرية تابعة للتجمع الاستيطاني “غوش عتصيون”، مؤكداً أن قوات الاحتلال تؤمّن دخول المستوطنين وخروجهم.

كما اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال خلال اقتحام مئات المستوطنين قبر يوسف بمدينة نابلس شمال الضفة الغربية لأداء طقوس تلمودية.

وأطلق جنود الاحتلال الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه الشبان في شارع عمان وعند مدخل مخيم بلاطة، حيث ردّ الشبان برشقهم الحجارة.

ورافق قوات الاحتلال مئات المستوطنين أثناء اقتحامهم المنطقة الشرقية لمدينة نابلس.

المصدر: فلسطين اليوم

فلسطين، الاحتلال، الاقصى،

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*