الأمم المتحدة قلقة من حملات قمع المعارضة في البحرين

bahrain-wifaq-hq

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها تجاه الإجراءات الصارمة التي تتخذها حكومة البحرين ضد المعارضة السياسية في حملة متصاعدة ضد المعارضين بالمملكة.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن “الأمين العام (بان كي مون) يشعر بقلق إزاء الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها السلطات البحرينية وتستهدف على ما يبدو فرض قيود على المعارضة السياسية بالبلاد.”

واضاف المتحدث إن بان كي مون “شعر بالفزع من تقارير تشير إلى أن المدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء في البحرين يتعرضون للترهيب بل ويجردون من الجنسية لمشاركتهم في أنشطة سلمية تروج لحقوق الإنسان.”

وبالإضافة إلى التحرك باتجاه حل الوفاق استشهد دوجاريك بإعادة اعتقال الناشط الحقوقي نبيل رجب وإطالة فترة عقوبة الشيخ علي سلمان زعيم جمعية الوفاق.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها تشعر بقلق عميق بشأن الحكم الصادر ضد جمعية الوفاق. وأدانت أيضا جماعات بحرينية معارضة القرار.

وهزت احتجاجات شعبية البحرين للمطالبة بتغييرات ديمقراطية وانهاء ديكتاتورية الاسرة الخليفية الحاكمة في البلاد.

وكانت محكمة بحرينية أمرت يوم الثلاثاء بتعليق أنشطة جمعية الوفاق وهي أكبر جمعية سياسية معارضة وإغلاق مكاتبها.

وقال عبدالله الشملاوي محامي الجمعية إن المحكمة الإدارية حددت أيضا موعدا في أكتوبر تشرين الأول المقبل للنظر في حل الجمعية. وجاء الإجراء بعد يوم من اعتقال أحد أبرز نشطاء حقوق الإنسان بالمملكة.

 

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*