#الأمم_المتحدة: #إسرائيل ودول أوروبية يرسلون أسلحة إلى #جنوب_السودان

sudan-south-soldiers

أكد تقرير لخبراء الأمم المتحدة أن اسلحة مصدرها إسرائيل وأوروبا الشرقية تصل إلى أطراف النزاع في جنوب السودان وتمر عبر أوغندا.

وبحسب التقرير، فان الخبراء تلقوا “معلومات جديدة حول نقل اسلحة” يعود آخرها الى العام 2014 باتجاه الجيش الحكومي وكذلك انصار نائب الرئيس السابق رياك مشار في تاكيد لوجود شبكات منتشرة في المنطقة.

وارتكز الخبراء بالخصوص على أسلحة استعادتها بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية من أنصار مشار.

وعبر أنصار مشار في آب/اغسطس 2016 الى الكونغو الديمقراطية بعد طردهم من جوبا إثر معارك عنيفة مع القوات الحكومية.

واهتم الخبراء خصوصا بأسلحة خفيفة من صنع اسرائيلي بيعت في أوغندا العام 2007 قبل نقلها إلى جيش جنوب السودان ثم استولى عليها أنصار مشار.

كما ذكر الخبراء بتوقيف مليونير بولندي مقيم في جزيرة ايبيزا شرق اسبانيا، واشتبهت السلطات الاسبانية في انه زود جنوب السودان باسلحة ثقيلة.

وبحسب الشرطة الاسبانية فقد كان يدير مجموعة شركات لديها صلات بالمانيا وبلجيكا وفرنسا وبريطانيا، تمكن عبرها من شراء اسلحة من السوق السوداء وخصوصا من أوروبا الشرقية.

وبحسب معلومات قدمتها إسبانيا الى الخبراء الشهر الماضي، فإن هذه الأسلحة تعاقد عليها أنصار مشار عبر وسيط في السنغال و”تم تسليم جزء من الصفقة على الأقل”.

وتتعاون الأمم المتحدة مع السلطات الاسبانية لتاكيد مصدر الأسلحة واستخداماتها في جنوب السودان.

كما أورد التقرير أن شحنة من أربعة آلاف بندقية هجومية بلغارية تم تسليمها في تموز/يوليو 2014 إلى وزارة الدفاع الأوغندية.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*