الأونروا تستغنى عن 85 فى المائة من 137 موظفا دوليا يعملون بعقود قصيرة الأجل بسبب العجز المالي.

اعلنت وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين

/أونروا/ تقليص عدد موظفيها الدوليين بما يقدر ب 85 فى المائة من 137
موظفا دوليا يعملون بعقود قصيرة الأجل وذلك بسبب العجز المالي للوكالة
والذى يقدر بمائة مليون دولار .

واوضح كريس غانيس المتحدث باسم الأونروا إن الاقتصاد في النفقات سيمكن
الوكالة من مواصلة أنشطتها الأساسية المنقذة للحياة مشيرا الى أنه بعد
شهر سبتمبرالمقبل لن يكون لدي الوكالة ما يكفي من المال لتواصل عملها
حيث تقدر نفقاتها ب35 مليون دولار .

واضاف فى حوار مع إذاعة الأمم المتحدة ان هذه التدابير التقشفية ليست
كافية لتغطية نفقات برنامج التعليم لان الأونروا توفر التعليم لخمسمائة
ألف طفل بأنحاء الشرق الأوسط في الأردن ولبنان والأرض الفلسطينية
المحتلة وسوريا وهي خدمات لاتدخل ضمن الخدمات المنقذة للحياة وقد يتم
اتخاذ قرارات صعبة بهذا الشأن خلال الأسابيع المقبلة إذا استمر العجز
المالي داعيا المجتمع الدولي إلى عدم إجبارهم على اتخاذ بعض القرارات
المؤسفة مشيرا الى ان التعليم يستهلك سبعين في المائة من ميزانية
الوكالة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*