#الإرهاب يضرب أكبر مطارات #تركيا: عشرات القتلى والأدلة تشير إلى #داعش

istanboul-airport-explosion

في هجوم هو الأكثر دموية في اسطنبول، قتل 36 شخصاً على الأقل بينهم أجانب في ثلاث هجمات انتحارية استهدفت مطار أتاتورك الدولي، بحسب ما أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، لافتاً إلى أن “الأدلة تشير إلى أن تنظيم داعش الارهابي يقف وراء هذه الهجمات”.

وبحسب السلطات، فإن انفجارات وقعت بداية عند مدخل محطة الرحلات الدولية وبدأ المهاجمون بإطلاق النار على مسافرين ورجال الأمن قبل ان يتبادلوا إطلاق النار مع رجال الشرطة وتفجير انفسهم.

ونقلت قناة “إن بي سي نيوز” عن شاهد عيان في موقع الحادث أن ضابط شرطة صارع أحد الانتحاريين في المطار، وطرحه أرضاً قبل أن يفجر الإرهابي نفسه. وقال شاهد عيان آخر لـ”سي ان ان” التركية إن الانفجار كان قوياً جداً، مشيراً إلى أن الجميع أصيبوا بالهلع وأخذوا يركضون في كل الاتجاهات.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعا عقب الهجمات إلى “مكافحة دولية مشتركة” ضد الإرهاب، وأمل بشدة أن يكون الهجوم الذي استهدف مطار أتاتورك منعطفا ونقطة مفصلية لبدء مكافحة مشتركة بقيادة الدول الغربية في أنحاء العالم ضد التنظيمات الإرهابية.

واعتبر أردوغان أن “هذا الهجوم، الذي يأتي خلال شهر رمضان، يظهر أن الإرهاب يضرب من دون أي اعتبار للعقيدة أو للقيم”.

وفي ردود الفعل الدولية، دان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند “بشدة” اعتداء اسطنبول، واصفا إياه بـ”العمل الفظيع”.

من جهتها، دانت الولايات المتحدة الهجمات “الفظيعة” في مطار أتاتورك الدولي، مؤكدة دعمها لتركيا، بحسب بيان صادر عن البيت الأبيض.

بدوره، دان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون “الهجوم الإرهابي”، داعيا إلى تعزيز التعاون الدولي لمكافحة أعمال مماثلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*