الإمام الخامنئي: الحشد الشعبي يشكل ثروة عظيمة للعراق وسيؤدي دورا مهما في مستقبله

 

اكد الإمام السيد علي الخامنئي ضرورة صيانة الوحدة السياسية والوطنية في العراق، مشيرا الى عزيمة وشجاعة الشباب العراقي في حربهم ضد الارهاب، معتبرا أن الحشد الشعبي يشكل ثروة عظيمة للعراق وسيؤدي دورا مهما في مستقبل العراق وتنميته.

وخلال استقباله رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي والوفد المرافق له، قال الإمام الخامنئي إن صمود العراق حكومة وشعبا في مواجهة الارهابيين يشكل ضمانة لأمن دول المنطقة. واضاف “احدى الصفات التي يمتاز بها الشعب العراقي والتي انكشفت للجميع في الحرب ضد الارهاب هي عزيمة وشجاعة وقوة الحشد الشعبي والعشائر الغيورة في مواجهة العدو”.

واعتبر سماحته ان تواجد الارهابيين في العراق مرحلة عابرة، لافتاً الى ان القدرات الهائلة للحشد الشعبي تشكل سندا للعراق على جميع الاصعدة ولا تختص بساحة الحرب فقط.

واشار الى ان تجارب الشعب العراقي السابقة خلال حقبة الاستعمار البريطاني وفي الوقت الراهن حيث الاطماع الامريكية، تكشف عن ان الضامرين السوء للشعب العراقي لا يريدون بلورة وظهور القدرات الشعبية ولذلك ينبغي صيانة هذه الثروة الشعبية .

وراى ان المساس بالوحدة الوطنية والسياسية في العراق هي احدى اهداف الاجهزة الامنية والاستخباراتية الغربية، مؤكدا أنه ينبغي التصدي لهذه المؤامرة بوعي ودقة والحيلولة دون النيل من الوحدة القائمة بين الشيعة والسنة والكرد والعرب في العراق .

وقال الإمام الخامنئي إن الجمهورية الاسلامية في ايران تدعم وحدة الفصائل المناضلة والثورية في العراق وعلى الشعب العراقي والمسؤولين التحلي بالوعي واليقظة لافشال مؤامرة التفرقة في بلادهم.

واكد سماحته ان ايران تعتبر امن وتقدم العراق من امنها وتقدمها، مضيفاً إن الاميركيين يسعون من جهة الى نهب ثروات العراق كما يفعلون في بعض الدول العربية بالمنطقة، ويحاولون من جهة اخرى فرض املاءاتهم على هذا البلد، وهذا ما يجب الحيلولة دون تحققه.

وجدد التاكيد على الدعم الايراني الشامل للحكومة الشرعية في العراق، قائلاً إن الجمهورية الاسلامية في ايران ستواصل دعمها للعراق حكومة وشعبا كما في السابق.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*