الاتفاق الروسي الأميركي بشأن سوريا يعرض على مجلس الأمن للتصويت غداً الجمعة

 المشروع تضمّن فقرة وحيدة تؤكد دعم مجلس الأمن اتفاق وقف العمليات العسكرية

رفضت الولايات المتحدة مشروع قرار روسيا حول سوريا كان من المقرّر تقديمه إلى مجلس الأمن للتصويت عليه. وعلمت الميادين أنّ المشروع تضمّن فقرة وحيدة تؤكد دعم مجلس الأمن اتفاق وقف العمليات العسكرية الذي توصّل اليه وزيرا خارجية البلدين في ميونخ.
مصادر الميادين أفادت بأنّ واشنطن تريد اتفاقاً شاملاً يحدّد التفاصيل، ولا سيما في الملف الانساني لذا يجري العمل على مشروع قرار أميركي- روسي يقدّمه المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستافان دي مستورا ويصوّت عليه مجلس الأمن يوم الجمعة القادم.

إلى ذلك، أعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري أنّ مسؤولين أميركيين وروساً سيجتمعون قريباً لتشكيل لجنة لمراقبة حسن سير اتفاق وقف العمليات العسكرية في سوريا.
وأوضح كيري أمام مشرّعين أميركيين أنه بحث مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في سبل مراقبة مدى الالتزام بالاتفاق الأميركي-الروسي الذي سيدخل حيّز التنفيذ ليل الجمعة – السبت.
وكانت الهيئة العليا للمفاوضات التي تمثّل أطيافاً من المعارضة السورية أعلنت الالتزام بوقف مؤقت للعمليات العسكرية لمدة اسبوعين تعقيبا على الاتفاق الاميركي الروسي.
الهيئة وبعد اجتماع اعضائها في الرياض اعلنت أنّ الاسبوعين يشكّلان فرصة للتحقّق من جدية الالتزام  ببنود الاتفاق وأكدت أنها تقدّر كل جهد يوقف قتل المدنيين وقصفهم.
بدورها أعلنت وحدات حماية الشعب أنها ستلتزم بالاتفاق الأميركي الروسي لوقف العمليات العسكرية في سوريا بشكل كامل.
الناطق باسم الوحدات ريدور خليل أكد إيلاء الاتفاق اهمية كبيرة مشددا على الاحتفاظ  بحق الرد في حال تعرّض مقاتلو الوحدات لأيّ هجوم.
وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه حذّر من الإفراط في التوقعات في ما يتعلّق باتفاق وقف العمليات العسكرية في سوريا.
وأضاف خلال لقاء عقده مع العاهل الأردني الملك عبد الله في البيت الأبيض إنه إذا تحقّق بعض التقدم في سوريا فإن هذا سيقود إلى عملية سياسية لإنهاء الحرب وأكد أن الولايات المتحدة ملتزمةٌ بمساعدة الأردن على التعامل مع اللاجئين.
بدوره شدّد الملك الأردني على استمرار الأردن في جهود محاربة الإرهاب وأهمية إحياء مفاوضات التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

قال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ارنست إن الخيارات العسكرية ليست مطروحة في سوريا في الوقت الراهن.
وأمل إعطاء فرصة للحل السياسي للأزمة ارنست قال إن اتفاق وقف العمليات العسكرية لا يمنع بلاده من الاستمرار في الضغط على داعش.

من جهته، قال رافاييل راميريز سفير فنزويلا الذي ترأس بلاده مجلس الأمن الدولي إنّ اعضاء المجلس أعلنوا موقفاً إيجابيا من اتفاق وقف الاعمال العدائية في سوريا.
وعدّ السفير الفنزويلي الاتفاق خطوة مهمة لتحسين الوضع الانساني للشعب السوري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*