الاحتلال الإسرائيلي يغلق الحرم الإبراهيمي اليوم وغدا بحجة الاعياد


تغلق سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين وغدا الثلاثاء الحرم الابراهيمي في مدينة الخليل، بحجة الأعياد اليهودية.

واستنكر وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني يوسف ادعيس، في بيان صحفي، قرار سلطات الاحتلال ذلك، مشددا على ضرورة “التحرك الفوري لإنقاذ المسجد الابراهيمي، ووضع حد لذلك ولكل الاعتداءات والانتهاكات اليومية”، معتبرا قرار الاحتلال بإغلاق المسجد “واستباحته بجميع أروقته من قبل المستوطنين تعدٍ صارخ على المسلمين وعلى مكان اسلامي خالص، ولا يخفى على أحد ما يحيكه الاحتلال بحق المقدسات، والمخططات سواء العلنية او السرية التي ترمي لاحكام السيطرة المطلقة عليه”.

وأضاف ان الاحتلال لهذه اللحظة منع رفع الاذان اكثر من 160 وقتا خلال الثلاثة شهور من هذا العام، وهو ماض في سياسته التهويدية للمسجد الابراهيمي من خلال سلسلة من الأعمال على الأرض سواء التغيرات المحيطة به، أو التدخلات في الترميم والصيانة، واستمراره بمنع ومراقبة المصلين وتفتيشهم بصورة مشينة. ودعا إلى “ضرورة التواجد الدائم وشد الرحال إليه، ومواصلة الرباط لتفويت الفرصة على الاحتلال وساسته ومستوطنيه”.

وقال إن الاحتلال مارس خلال الثلاثة شهور من هذا العام عدة اقتحامات للمنطقة الاسحاقية، واقامته لقواعد قرميد بجانب الدرجات السبع في المسجد الابراهيمي الشريف، واقتحامه لغرفة مقامة بجانب الدرج الابيض في المسجد الابراهيمي الشريف، والكشف عن مخطط خطير للسيطرة على المسجد الابراهيمي والبلدة القديمة بشكل عام، من خلال تغيير سيجريه عند مدخل الحرم الابراهيمي، وحاجز يسميه الاحتلال “160” المؤدي الى حارتي جابر، والاعتداء على باب اليوسفية، وقيامه بصب الخرسانه المسلحة في الساحة الخارجية، ومنعه للفئة العمرية دون 25 من دخول المسجد الابراهيمي، إضافة إلى استمرا وضع اليد على ارض الوقف قرب المسجد الابراهيمي، وتجريفه لارض المنتزه والساحات الخارجية.

وأضاف أن الاحتلال “لا يترك طريقة للنيل من المسجد الإبراهيمي والمرابطين فيه، ويحاول جاهدا تفريغه، كما حصل مع العديد من مساجد البلدة القديمة من الخليل”.

وأدان المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية محمد حسين قرار إغلاق الحرم الابراهيمي أمام المصلين المسلمين، مبيناً أن “هذا الإجراء يحرم المصلين المسلمين من أداء الشعائر الدينية في هذا المسجد الهام ليترك مباحاً أمام المستوطنين لأداء طقوسهم الدينية”.

كما استنكر الإجراءات المشددة على مداخل المسجد الشريف والتي تعيق وصول المسلمين إليه، وقال سماحته “إن الأديان السماوية تحرم في أصلها المس بالأماكن المقدسة المخصصة للعبادة وتؤكد على حرمتها”، مشددا على ضرورة التوقف عن هذه الاعتداءات التي تحرم المسلمين من الوصول لأماكن عباداتهم، ورافضا “المبررات التي تسوقها سلطات الاحتلال لاتخاذ مثل هكذا قرارات التي تخالف الشرائع والقوانين الدولية وتناقض المواثيق التي تحمي حرية الوصول إلى أماكن العبادة.”

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*