الاحتلال يقر بعجزه أمام العمليات الفردية بالضفة المحتلة

أكد جيش الاحتلال الإسرائيلي، حدوث ارتفاع في عدد العمليات التي ينفذها فلسطينيون ضده وضد المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، مقرًّا بعجزه عن منع وقوعها.

وقال المسؤول في الجيش شمال الضفة الغربية، الكولونيل أورين زيني،  إنه “لا شك في أن ارتفاعا طرأ مؤخرًا على عدد العمليات في منطقتي الضفة الغربية”.
وأشار إلى أن الحديث يدور عن عمليات وهجمات ينفذها فلسطينيون بمفردهم، وعليه من الصعب منع وقوعها والتصدي لها.
وبحسب زيني؛ فإن “معظم الفلسطينيين معنيّون بمواصلة حياتهم الاعتيادية، ولذا فمن المستبعد أن نشهد موجة من الهجمات”. وذكر أن جنود اللواء الذي يقوده أحبطوا خلال العامين الماضيين 14 محاولة لتنفيذ هجمات شمال الضفة وداخل الكيان، حسب زعمه.
وتأتي تصريحات الاحتلال بعد أسابيع فقط من اعتراف جهاز الأمن العام “الشاباك” بتمكنه منذ بداية العام من إحباط  ما مجموعه 115 عملية فدائية، تشمل عمليات إطلاق نار، ووضع عبوات، ومحاولات أسر، وعمليات استشهادية، مشيرًا إلى أن حماس كانت مسؤولة عن أكثر من نصفها، على حد زعمه.

وعلی صعيد متصل أصيب مساء أمس الاثنين، شاب مقدسي بجروح؛ إثر دهسه من مركبة مستوطن في حي الشيخ جراح شرقي القدس المحتلة.
وأفادت مصادر مقدسية، بأن مستوطنا دهس شابا فلسطينيا في حي الشيخ جراح بالقدس، ثم لاذ بالفرار.
وذكر أن عناصر شرطة الاحتلال الذين تواجدوا في الموقع طلبوا من المتواجدين عدم القول بأن مستوطنا كان يقود المركبة.
وأوضحت المصادر، أن الشاب أصيب في رأسه وقدمه اليسرى، وقد نقل لتلقي العلاج، حيث لم يتم التأكد من وضعه الصحي أو هويته.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*