الاستخبارات الاسرائيلية: لا حرب ’ابتدائية’ مع حزب الله

عرض رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية في الجيش الاسرائيلي هرتسي هليفي تقديرات الاستخبارات حول التحديات والفرص والتهديدات، التي تواجهها “اسرائيل” أمام لجنة الخارجية الامن التابعة للكنيست. الجلسة التي أُريد لها أن تكون مغلقة، عادت وتسرّبت الى الخارج، ونشر الاعلام العبري مقتطفات ممّا ورد فيها.

وأشار هليفي، بحسب موقع NRG الاخباري العبري، الى “الوضع على الحدود الشمالية، والتوترات مع حزب الله”، وقال إن “العواقب كادت أن تكون وخيمة جراء الهجوم الذي شنه حزب الله في منطقة مزارع شبعا، في كانون اول الماضي، ردًا على اغتيال سمير القنطار في دمشق، ولو كانت نتائج الهجوم أقسى وسقط قتلى اسرائيليون كثر، لكانت تبعاتها مختلفة”.

هرتسي هليفي

هرتسي هليفي

ووفقًا لأحد أعضاء الكنيست ممن حضروا الجلسة ولم يشأ الاعلان عن اسمه، فإن هليفي شدّد على أن ليس لدى “إسرائيل” وحزب الله مصلحة ببدء الآن الحرب، لكن من ناحية أخرى حدث محلي قد يؤدي بالطرفين إلى أماكن لم تكن متوقعة ولم يُخطط للوصول إليها”، في تلميح الى إمكانية التدهور الى حرب نتيجة حادث يخرج عن السيطرة.

وعن الحرب الجارية في سوريا، وبعد سؤال موجّه له من أحد أعضاء الكنيست، قال هليفي إن “قدرة الاستخبارات الاسرائيلية على التنبؤ بهذا الموضوع منخفضة جدًا، والتاريخ يثبت ذلك. وأشار إلى أن دور الاستخبارات هو المساعدة في فهم السيناريوهات وإيجاد سبل للاستعداد لمواجهتها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*