الالاف من الاشخاص يفرون من المعارك في مدينة قندوز شمال افغانستان.

 

اكدت منظمة الامم المتحدة امس الاحد أن عدد السكان الذين فروا من مدينة قندوز بشمال افغانستان ارتفع الى اكثر من الضعف . ويواجه السكان أزمة انسانية متزايدة اثناء فرارهم من التفجيرات والمعارك المسلحة الى ولايات بلخ وطخار وبغلان المجاورة والى العاصمة كابول.

وقال مكتب الامم المتحدة لتنسيق المساعدات الانسانية في بيان إن “التقارير الأولية تشير الى ان نحو 24 الف نازح” فروا من قندوز. ويواجه سكان قندوز نقصا حادا في الاغذية والادوية بعد ان شنت حركة طالبان هجوما شاملا يوم الاثنين الماضي وسيطرت على اجزاء من المدينة.

وذكرت وزارة الداخلية الأفغانية اليوم أنه “تم تطهير اجزاء رئيسية في المدينة وقتل 52 مسلحا في الساعات ال24 الاخيرة”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*