البنتاغون يحذر من تنامي خطر داعش في أفغانستان .

daesh-afganistan

حذر تقرير صادر عن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) من تنامي خطر التنظيم الدولة في العراق و الشام “داعش” في أفغانستان, مشيرا إلى أن فرع التنظيم في أفغانستان تحت مسمى “ولاية خراسان” أصبح أكثر نشاطا من الناحية العملياتية من خلال محاولاته الرامية إلى تعزيز وجوده في أفغانستان والسعي إلى منافسة حركة طالبان.

وذكر تقرير البنتاغون أن أعمال العنف في تزايد مستمر في أفغانستان بصفة عامة وأن الوضع الأمني ازداد تدهورا منذ شهر يونيو الماضي نتيجة لشن العناصر المتشددة هجمات إرهابية فعالة وارتفاع حجم الخسائر البشرية في صفوف القوات الأمنية الأفغانية.

وتوقع تقرير البنتاغون أن تشعل المكاسب التي يحققها تنظيم داعش في أفغانستان مزيدا من أعمال العنف مع الجماعات المتطرفة الأخرى عام 2016. وأوضح التقرير الذي تم رفعه إلى الكونغرس الأمريكي أن تنظيم داعش “ولاية خراسان” قد انتقل من “مرحلة استطلاع أولية في أفغانستان إلى مرحلة الدخول في أعمال قتالية علنية ضد حركة طالبان لإقامة منطقة آمنة لعناصره هناك”.

وكان قائد القوات الأمريكية وحلف شمال الأطلسي في أفغانستان الجنرال جون كامبل قد صرح بأن حلفاء داعش في أفغانستان يحاولون إقامة قاعدة لهم في مدينة جلال أباد شرق أفغانستان , وأضاف “إن العناصر الأجنبية القادمة من سوريا والعراق انضمت إلى العناصر الأفغانية التى أعلنت ولائها لداعش في إقليم نانجارهار الواقع على الحدود مع باكستان”.

وأوضح الجنرال الأمريكي أن هناك دلائل تشير إلى أن أنصار داعش في نانجارهار يحاولون توطيد علاقاتهم بقيادات التنظيم في سوريا والعراق.

وكان تقرير البنتاغون قد ذكر أن تنظيم داعش- ولاية خراسان قد استولى على جيوب كانت تسيطر عليها حركة طالبان في إقليم نانجارهار, وقد أعلن التنظيم في أفغانستان مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف إحدى عربات الأمم المتحدة في سبتمبر الماضي كما شن سلسلة من الهجمات ضد عشر نقاط تفتيش أمنية بالإقليم في نفس الشهر.

وقال التقرير إن التنظيم في أفغانستان يعمل على توسيع أنشطته الإرهابية من خلال تجنيد عناصر جديدة من بين العناصر التى انشقت عن حركة طالبان وجماعات أخرى.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*