الجعفري: قرار تعليق المباحثات مسبق والذرائع كاذبة

bashar.jpg

قال رئيس وفد الحكومة السورية
إلى مباحثات جنيف  بشار الجعفري إن قضية الحكومة
الوطنية الموسعة هي من أهداف حوار جنيف وأعرب عن ترحيبه بـ”المعارضة الوطنية”.
واعتبر أن قرار المعارضة تعليق الحوار قرار مسبق والذرائع كاذبة.
وأوضح أن الحكومة الحالية
والموسعة سيكون لها صلاحيات موسعة كما هي الحال، معلناً أن لا أحد له علاقة بموضوع
الرئاسة في سوريا “ولا مجلس الأمن” معتبراً أن هذا الأمر شأن سوري فقط.
الجعفري وفي حديث لقناة
الميادين ضمن نشرة المسائية اتهم مجموعة الرياض بأنها تريد تكرار تجربة ليبيا
والصومال في سوريا، ورأى أن هناك قراراً سعودياً وتركياً بإفشال مباحثات جنيف عبر أعضاء
مجموعة الرياض، معتبراً “مجموعة السعودية” فصيلاً من فصائل المعارضة الموجودة في جنيف.
وحول موضوع خرق الهدنة في سوريا
أشار إلى وجود أعضاء من مجموعة الرياض دعوا الى كسر الهدنة ومهاجمة المدن السورية
والجيش، لافتاً إلى أن الادعاء بتعليق الحوار على خلفية شن الجيش السوري هجمات هو افتراء
وكذب.
وقال “لا نريد صومال آخر
ولا عراق ولا لبنان ولا ليبيا ولا نريد دولة فاشلة”.
وكشف الجعفري أن الطرف الحكومي
تحدث إلى دي ميستورا عن حق سوريا في استعادة الجولان المحتل كاملا في رد الحكومة على
بنوده 12.
وقال “أوضحنا لدي ميستورا
فهمنا وموقفنا من قضية المرحلة الانتقالية والحكم هو حكومة وطنية موسعة”.
وأضاف “نحن في الحكومة السورية ليست من مهماتنا صناعة المعارضات ومن يأتي
للحوار أهلا وسهلا”.
ونفى ما نقله البعض عن دي
ميستورا حول طرح قضية تعيين 5 نواب للرئيس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*