الجهاد الاسلامي: احداث عين الحلوة جزء من مخطط لتفريغ المخيمات وضرب حق العودة

 



اعتبر ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان أبو عماد الرفاعي أنّ “كل ما يجري يأتي في سياق ضرب حق العودة وضرب الشاهد المتبقّي على الحق الفلسطيني في الشتات المتمثّل بالمخيمات”.
وحول توقيت اندلاع الاشتباكات، اعتبر الرفاعي أنّ الهدف الاساسي هو “إبقاء المخيّم تحت الضغط من أجل تفريغه من السكان”، مشيرا الى أنّ توقيت الاشتباكات “يتزامن مع محاولة إلغاء وكالة غوث اللاجئين، والانقسام الفلسطيني الحاد والاحداث الدامية في المنطقة. كل هذه العوامل تسهم في حرق المخيم عبر مخطط جهنّمي يهدف لانهاء الوضع الفلسطيني”.
وإذ أشاد بتوصيات الاجتماع الاخير في سفارة فلسطين بين الفصائل الفلسطينية كافة، والتي نصّت على إعطاء الضوء الاخضر لبدء تنفيذ الخطة الامنية في المخيّم وعدم السماح بأي اشتباك، طالب الرفاعي بالضرب بيد من حديد لمواجهة أدوات الاجندة الخارجية حفاظا على أمن المخيم وأمن الفلسطينيين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*