الجيش ’الاسرائيلي’ سينصب صواريخ ’القبة الحديدية’ على السفن الحربية لحماية حقول الغاز

 


ذكرت صحيفة “هآرتس” أن الجيش “الاسرائيلي” ينوي نصب صواريخ اعتراضية تابعة لمنظومة “القبة الحديدية” على متن السفن الحربية المتطورة، من نوع “ساعر 5″، بهدف حماية منصات الغاز.

واضافت الصحيفة بأنه الى حين وصول سفن الحماية التي تم شراؤها بصفقة مع ألمانيا، ينوون في الجيش “الاسرائيلي” نصب صواريخ اعتراضية تابعة “القبة الحديدية” كحل مرحلي على متن سفن الصواريخ الموجودة في سلاح الجو.

بارجة حربية تطلق صاروخ

بارجة حربية تطلق صاروخ

ونقلت الصحيفة عن ضابط كبير في سلاح البحرية قوله إن الصواريخ الموجودة اليوم على متن سفن “ساعر 5″، هي من نوع “باراك1″، وانه سيتم نصب صواريخ اعتراضية حديثة جدًا تابعة لمنظومة “باراك 8” على متن السفن الجديدة، المسماة “ساعر 6”.

ووفقًا للصحيفة، فإن الخشية من اطلاق صليات صواريخ باتجاه منصات الغاز، دفعت المعنيون في المؤسسة الامنية الصهيونية الى نصب صواريخ اعتراضية كتلك الموجودة في “القبة الحديدية”، والتي يمكنها مواجهة إطلاق نار مكثف باتجاه المنصات.

اضافت الصحيفة:”في الفترة القريبة ينوي سلاح البحرية إجراء تجربة بإطلاق صاروخ اعتراضي من “القبة الحديدية” من سفن حربية، باتجاه تهديد باليستي، بهدف اعتراضه”.

وبحسب صحيفة “هآرتس”، فإن سلاح البحرية ينفذ اليوم دوريات بشكل روتيني في منطقة المنصات، وعند الطوارئ يتم نشر سفينة حربية على كل منصة غاز، خشية من اصابتها. وكذلك ينوي سلاح البحرية ايضًا زيادة جمع المعلومات الاستخباراتية من الجو في منطقة منصات غاز، وكذلك شراء “ساعات من قمر صناعي” من شركات أقمار صناعية خاصة، لجمع معلومات استخبارية أكثر حول ما يجري حولهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*