الجيش السورى يبدأ عملية برية فى ريف حلب الجنوبى بتغطية روسية

 

وسع الجيش السورى عملياته العسكرية البرية ضد الفصائل المقاتلة مطلقا حملة جديدة فى شمال البلاد بتغطية جوية روسية فى حين ارتفعت حصيلة قتلى النزاع فى هذا البلد إلى أكثر من ربع مليون شخص.

وتتزامن التطورات الميدانية مع اعلان تركيا الجمعة اسقاط طائرة مجهولة انتهكت اجواءها قرب الحدود السورية، فيما قال مسؤول أميركى أن الدلائل تشير الى انها طائرة روسية من دون طيار.

وبدأ الجيش السورى الجمعة عملية برية جديدة فى ريف حلب الجنوبى تضاف الى حملات اخرى فى وسط وشمال غرب البلاد.

وأعلن مصدر عسكرى ميدانى لوكالة فرانس برس “انطلاق عملية عسكرية كبرى فجر الجمعة فى ريف حلب الجنوبى بمشاركة الحلفاء والأصدقاء”، مشيرا الى ان “الحلفاء” هم الروس و”الأصدقاء” هم الايرانيون وحزب الله.

وبحسب المرصد السورى لحقوق الانسان “تقدمت قوات النظام لتسيطر على قريتى عبطين وكدار” على بعد حوالى 15 كلم جنوب مدينة حلب.

وأفاد مصدر سورى ميدانى ان العملية بدأت “انطلاقا من ريف حلب الجنوبى باتجاه القرى الواقعة تحت سيطرة المسلحين فى الريف الغربى والجنوبى الغربي”.

وتحدث مصدر عسكرى آخر عن “حشود عسكرية ضخمة معززة بالآليات والمدرعات وصلت لمواقع متقدمة فى ريفى حلب الجنوبى والشرقى تحت تغطية سلاح الجو الروسي”

ووفق الناشط الإعلامى فى مدينة حلب محمد الخطيب “هناك تقدم للنظام، ولكن ليس سيطرة، الأمر عبارة عن معارك كر وفر”، مشيرا الى ان مقاتلى المعارضة يستخدمون صواريخ تاو الاميركية فيما “ينزح السكان الى الريف الغربى او المخيمات القريبة من الحدود التركية بسبب القصف الروسى المكثف”.

وشنت الطائرات الحربية الروسية “عشرات” الغارات خلال الساعات الـ24 الماضية فى تلك المنطقة واستهدفت اساسا قريتى الحاضرة وخان طومان وبلدات اخرى فى محيطها، وفق المرصد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*