الجيش السوري سيطر على تلال ’مهين’ وأهالي ’الحاضر’ باشروا العودة الى بيوتهم

 

دمّر سلاح الجو في الجيش العربي السوري رتلاً للسيارات ومستودع ذخيرة ومدفع 23 للمجموعات المسلحة في بئر القصب ومرج السلطان في الغوطة الشرقية لدمشق، في وقت استهدف  بقذائف المدفعية رتلاً لمسلحي داعش شرق المحطة الحرارية في منطقة دير وسطاني بريف دمشق الجنوبي ما أسفر عن تدمير عدد من الآليات ومقتل وجرح من فيها.

وقتل وجرح عدد من مسلحي جبهة النصرة خلال الاشتباكات مع الجيش السوري والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة عند الجهة الشمالية لمخيم اليرموك في ريف دمشق الجنوبي، كما وقعت اشتباكات بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة في منطقة المرج وفي محيط مدينة حرستا بالغوطة الشرقية في ريف دمشق

كما تقدمت وحدات من الجيش السوري باتجاه القصر الأحمر والسجن شمال مدينة الشيخ مسكين من الجهة الجنوبية غرب قرفة كما سيطرت على مبنى أم رحاب اثر اشتباكات مع مسلحي جبهة النصرة و”احرار الشام” اسفرت عن قتل وجرح اعداد كبيرة منهم .

وكانت وحدات أخرى قد تمكنت من استعادة السيطرة على كامل مباني الاسكان والمداجن ومباني الموارد المائية في المدينة.

وفي الحسكة، أحبطت وحدات الحماية الكردية هجوماً لمسلحي “داعش بواسطة” عربة مفخخة وفجرتها قبل وصولها الى هدفها شمال بلدة الهول في ريف الحسكة الشرقي.، كما  دارت اشتباكات بفي محيط منطقة عالية شمال غرب مدينة تل تمر في ريف الحسكة وفي محيط  قرية “صهيريجة النايف ” جنوب غرب مدينة ‏تل ابيض في ريف الرقة،  وفي حي الرصافة في مدينة دير الزور.

مدفع سوري عيار 57 ملم على جبهة الحاضر

كما دارت اشتباكات بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة في محيط مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي، ومع مسلحي “داعش” قرب قرية مكسر الحصان في ريف حمص الشرقي، وسيطر الجيش السوري على التلال المحيطة ببلدة مهين في ريف حمص الشرقي وأوقع قتلى وجرحى في صفوف مسلحي “داعش”.

أما في حلب ، فقد سيطر الجيش السوري ومجاهدو المقاومة على 408 كلم مربع في ريف حلب الجنوبي، بالإضافة لقطع طريق حلب ـ دمشق الدولي نارياً من تل حدية وصولا لمدينة حلب بمسافة 30 كلم.

كما فرض الجيش السوري ومجاهدو المقاومة سيطرتهم على بلدة برنة شمال العيس في ريف حلب الجنوبي وسط قصف مدفعي وصاروخي استهدف نقاط انتشار المسلحين في المنطقة.

واشتبك الجيش السوري والمجموعات المسلحة في محيط منطقة البريج في ريف حلب الشمالي الشرقي، وقريتي باشكوي وحندرات في ريف حلب الشمالي، وعلى على جبهة كرم الطراب شرق مدينة حلب.

و في سياق متصل بدأت عودة الاهالي إلى مدينة الحاضر في ريف حلب الجنوبي بعد إحكام وحدات من الجيش السوري والقوى المؤازرة السيطرة عليها.

وقتل أحد المسؤولين الميدانيين في “جيش النصر” التابع لــ الجيش الحر المدعو “حسن عبدالله الرجب” اثر المعارك الدائرة في ريف حماه الشمالي.

واستهدف سلاح الجو السوري مواقع المسلحين في مدينة القريتين وبلدة مهين في ريف حمص ومدينة ‏داريا في ريف دمشق، وقرى حطلة والمريعية والجفرة في ريف دير الزور.

استهدف سلاح الجو السوري مواقع المسلحين في مدينتي كفرزيتا واللطامنة وقرية لطمين ومحيط قرية لحايا في ريف حماه.

بينما قصفت مدفعية الجيش السوري مواقع وتجمعات المسلحين في بلدة النشابية في ريف دمشق، ومدن مدن إنخل‬ و‫‏نوى والشيخ مسكين‬ ‫‏وجاسم‬ وبلدتي ‫‏سلمين والغارية الغربية في ريف درعا، ومدينة حريتان وبلدات رتيان وبيانون وحيان وماير في ريف حلب، ومدينة خان شيخون وبلدة الهبيط في ريف ادلب،  مدينة اللطامنة وبلدة عقرب في ريف حماه،  وبلدة سلمى في ريف اللاذقية الشمالي، ومدينة تلبيسة في ريف حمص.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*