الجيش السوري والمقاومة اللبنانية يواصلان تقدمهما في جرود القلمون

يواصل الجيش السوري وحزب الله التقدم في القلمون، وقد سيطرا على كامل سلسلة جبال الباروح ومعبر الفتلة في القلمون وفق ما أفاد به مراسلنا.
المناطق التي تمت السيطرة عليها تربط بلدة رأس المعرة السورية بجرود نحلة اللبنانية.  وأضاف مراسلنا بأن الجيش السوري والمقاومة
يتقدمان في جرد رأس المعرة الذي أصبحت غالبية مساحته تحت السيطرة، وسط حالات  فرار جماعي وانسحابات للمسلحين نتيجة الضربات القاسية
التي يتلقونها. كما جرى استهداف آليتين عسكريتين للمسلحين ما أدى الى مقتل كل من كان فيهما.بعد عسّال الورد والجبة وطلعة موسى ها هي سلسلة جبال الباروح الإستراتيجية تدخل بمعظمها في قائمة المناطق المحررة في القلمون فيما المواجهات مستمرة في جرود رأس  المعرة وفليطا وسْط استهداف نقاط تجمع المسلحين السيطرة  على طلعة موسى أمنت بشكل كبير دعما قويا بالنار لقوى المشاة التي تواجه مسلحي النصرة في مختلف تلال القلمون، المقاومة اللبنانية استغلت موقع التلة الاستراتيجي مستهدفة  مراكز المسلحين في تلال عرسال وفليطا والمعرة والباروح. المعلومات الواردة من القلمون أكدت فرار العديد من المسلحين إلى جرود مرطبيا بين جرود فليطا ورأس المعرة، ومن بينهم عدد من قادة جبهة النصرة. من الجهة اللبنانية التقدم العسكري ما زال مستمراً، كامل مرتفع ضهر الهوا شمال شرق يونين اللبنانية، اصبح تحت سيطرة الجيش السوري والمقاومة اللبنانية، ما جعل السلسلة الشرقية لجبال لبنان محررة  بالكامل ما عدا جرود عرسال التي تشهد مواجهات قاسية  بين “النصرة” و”داعش”، ولاسيما بعد انسحاب المسلحين
من الجهة الجنوبية الشرقية للجرود والتي اصبحت في مرمى المقاومة اللبنانية بعد السيطرة على تلة طلعة موسى. من جرد بريتال الى جرد يونين ، أربعون  كيلومتراً من الاراضي اللبنانية نجحت المقاومة في تحريرها معظم البلدات البقاعية اللبنانية اضحت بعيدة عن خطر النصرة، لم يبق إلاً جرود بلدة عرسال والتي اصبحت الملاذ  الأخير للمسلحين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*