الجيش السوري يسيطر على عين عيسى ومزرعة حسام وعدد من المواقع في ريف اللاذقية

 

سيطر الجيش السوري على قرية عين عيسى ومزرعة حسام والتلة /616/ والنقطة /474/ شرق مدينة كسب بريف اللاذقية الشمالي، وأوقع قتلى وجرحى بصفوف المسلحين، كما دارت اشتباكات بين الجيش السوري والمجموعات المسلحة في التلال المحيطة ببلدة كباني في ريف اللاذقية الشمالي.

وتصدّى الجيش السوري لهجومٍ شنّه مسلحو “داعش” باتجاه نقاطه في محيط حاجز البانوراما جنوب غرب مدينة دير الزور، ودمّر آلية مفخخة للمهاجمين وأوقع بصفوفهم قتلى وجرحى، كما استهدف سلاح الجو في الجيش السوري بعدة غارات تجمعات المسلحين في المريعية ومزارعها وحويجة المريعية في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، ومحيط حاجز البانوراما.

في سياق منفصل، فجّر مجهولون عبوة ناسفة في سيارة للمسؤول في “جيش الإسلام” المدعو “كاسم أبو محمد القعقاع” في بلدة الشيفونية في الغوطة الشرقية لدمشق ما أدى لإصابة شقيقه الذي كان يقود السيارة ونجاة “القعقاع”.

كما سقط عدد من القذائف الصاروخية على بلدة الحضر في ريف القنيطرة مصدرها المجموعات المسلحة المتمركزة في بيت جن، في وقت وقعت اشتباكات متقطعة بين “جبهة النصرة” ومسلحي “جيش خالد بن الوليد” المرتبط بتنظيم “داعش” في محيط سد سحم الجولان ومحور العلان في ريف درعا الغربي.

وفي السويداء وريفها، صادر الجيش السوري ذخائر متنوعة وأوقع قتلى في صفوف المسلحين في منطقة “كوع حدر” في الريف الشمالي، بينما قُتل 16 مسلحاً من “قوات سوريا الديمقراطية” وأُسر 4 آخرون يوم أمس إثر هجوم شنّه تنظيم “داعش” على قريتي “كردوشان والهبساوي” في ريف الرقة الشمالي.

أما في حلب فقد  أعلن “المرصد المعارض” عن مقتل 246 مسلحاً من تنظيم “داعش” و29 مسلحاً من “قوات سوريا الديمقراطية” منذ بدء العملية العسكرية في ريف مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي منذ الـ31 من شهر أيار / مايو الفائت، حيث  قُتل “مسؤول الحسبة” في تنظيم “داعش” المدعو “أبو الهجاء” خلال الاشتباكات مع “قوات سوريا الديمقراطية” في محيط مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي، بالاضافة الى عدد آخر إثر هجومٍ شنّه التنظيم على مواقع “قوات سوريا الديمقراطية” في قريتي “عوسجلي الصغيرة وعوسجلي الكبيرة” في ريف مدينة منبج في ريف حلب الشمالي الشرقي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*