الجيش السوري يسيطر على مرتفع في ريف اللاذقية الشمالي .. ويتقدم في محور حرستا_القنطرة

 

سيطر الجيش السوري على مرتفع 489.5 بعد سيطرته سابقاً على المرتفع 465.5 في الجبل الأسود الكبير في ريف اللاذقية الشمالي بعد اشتباكات دارت مع المجموعات المسلحة أسفرت عن مقتل وجرح العديد من المسلحين.

الجيش السوري يسيطر على مرتفع في ريف اللاذقية

ويقع مرتفع 489.5 شرقي بلدة العطيرة كما يبعد مسافة كيلومتراً ونصف الكيلومتر عن بلدة الصراف التي تُعد معبراً أساسياً وطريق إمداد وتنقل رئيسي للمجموعات المسلحة إلى جبل زاهي في الريف ذاته.

وفي ريف حمص الجنوبي الشرقي، سيطر الجيش السوري على قرية الحدث قرب بلدة حوارين، ويتابع تقدمه في محيط بلدة مهين ويسيطر على جبال الحزم الأول وجبل مهين الكبير ومنطقة “الكازية” قرب مدينة مهين التي تبعد عنها قرابة 3 كيلو متر وسط اشتباكات مع مسلحي “داعش” أسفرت عن مقتل وجرح عدد منهم.

والى ريف دمشق، حيث حقق الجيش السوري تقدماً جديداً على محوري حرستا القنطرة والنشابية وسيطر على كتيبة الاشاره وعدد من المزارع في غوطة دمشق الشرقية، عقب مواجهات جرت في المنطقة وسط قصف مدفعي وصاروخي عنيف استهدف مواقع ونقاط تمركز المسلحين.

وفي الاثناء، تجري استعدادات في حي ‏الحجر الأسود‬ وبعض أجزاء مخيم اليرموك‬ جنوب العاصمة دمشق تمهيداً لإخراج مسلحي “داعش” من المنطقة خلال الساعات المقبلة حيث تم استقدام حافلات للنقل لهذا الغرض. وقد بدأ المسلحون قبل يومين بإزالة السواتر وفتح الطرقات بين الحجر الأسود ومنطقتي القدم وسبينة.

أما في دير الزور، فقد صدّ الجيش السوري هجوماً لتنظيم “داعش” باتجاه مطار دير الزور العسكري انطلاقاً من الجهة الجنوبية الشرقية وتخلله اشتباكات مع المسلحين بالتزامن مع استهداف الجيش بالقصف المدفعي لتجمعات التنظيم في المنطقة، ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوفهم.

“جيش الأبابيل” يشن هجوماً يستهدف مواقع تنظيم “داعش” في حي التضامن جنوب دمشق

الى ذلك، شنًّ “جيش الأبابيل” هجوماً باتجاه نقاط انتشار تنظيم “داعش” غربي شارع دعبول في حي التضامن، انطلاقاً من حي زليخة شرقي شارع دعبول، وسيطر على ست كتل من الأبنية بعد اشتباكات عنيفة مع عناصر التنظيم أسفرت عن مقتل وجرح أكثر من 20 مسلحاً من عناصر “داعش”.

وقد اضطر مسلحو “جيش الأبابيل” لاحقاً للانسحاب بعد مقتل وجرح عدد من مسلحيهم، عرف منهم المسؤول الميداني محمد الكفري الملقب “أبو عدي هاون” من مخيم اليرموك، ومحمد الديري من دير الزور.

هذا، وتم تدمير مخزن للأسلحة والذخائر بشكل كامل ومقتل وجرح عدد من مسلحي فصائل “عمر بن الخطاب” و”الجيش الحر” و”الجبهة الاسلامية” إثر غارات لسلاح الجو في الجيش السوري استهدفت المخزن على طريق مغر المير ـ مزرعة بيت جن في ريف دمشق الغربي.

في غضون ذلك، أقرّ “المرصد المعارض” بمقتل 71 مسلحاً مـن مختلف الفصائل المسـلحة بنيران الجيـش السوري يوم أمس الأربعاء فـي مناطق متفرقة من سوريا.

بدورها، تنسقيات المسلحين أفادت عن تجدد الاشتباكات بين مسلحي ‫‏”جيش الإسلام‬” و”جيش تحرير الشام” في مدينة الضمير في القلمون‬ الشرقي، أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

واعترفت تنسيقيات المسلحين بمقتل عدد من مسلحي “الجبهة الشامية”، اثر قصف الطائرات الحربية الروسية لأحد تجمعاتهم، في محيط بلدة كفرة بريف حلب الشمالي،

وقتل عدد من مسلحي “داعش” وجُرح آخرون خلال الاشتباكات مع الجيش السوري في محيط بلدة مهين بريف حمص الجنوبي الشرقي.

أما في ريف درعا، فقد دمّر الجيش السوري شاحنة للمجموعات المسلحة وقتل من بداخلها اثر استهدافها بصاروخ موجه على طريق رخم – المليحة الغربية، وتزامن ذلك مع استهداف مجموعة للمسلحين في المكان نفسه بقصف مدفعي أسفر عن وقوع عدد منهم قتلى وجرحى.

هذا، وقضت وحدة من الجيش السوري والقوات المسلحة على عدد من المسلحين في الحي الغربي لبلدة عتمان شمال مدينة درعا بنحو 5 كم. كما دمّرت وحدة من الجيش سيارة بمن فيها من مسلحي “جبهة النصرة” جنوب مقبرة العباسية بدرعا البلد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*