الجيش السوري يفشل هجوم ’النصرة’ ويقتل العشرات في ريف درعا

 

ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها الجيش السوري لهجمات قطعان المسلحين الوافدة من الحدود المفتوحة في الجنوب واخرها ما حصل في قرية جدية بريف درعا الشمالي، حيث استطاع الجيش التصدي للمسلحين لا سيما بعد التحصين المتين ونشر القواعد النارية على خط الاشتباك الأمامي في جبهة درعا. وقد كبّد الجيش مسلحي جبهة النصرة خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد في هجومهم الأخير وهو ما أكدته التنسيقيات المعارضة وصفحات التواصل الاجتماعي حيث بلغ عدد القتلى أكثر من 50 قتيلا  وعدد الجرحى 98 جريحا.

قوات الجيش السوري

وأوضح قائد ميداني في الجيش العربي السوري لموقع “العهد الإخباري” أنه يتم التعامل جيدا مع كل من يحاول التقدم باتجاه كتيبة جدية والتي تعتبر خط الدفاع الأول، مؤكدا أهمية سلاح المدفعية الذي كان له الوقع الكبير في تكبيد المسلحين خسائر كبيرة بين قتيل وجرح، علماً أن العمليات الهندسية العسكرية كان لها دور من خلال زرع الألغام الأرضية لمنع أي محاولة تسلل ينفذها المسلحون باتجاه قرية جدية.

الجيش السوري

وأشار  القائد الميداني إلى أن الهجمات التي ينفذها المسلحون تكون من ثلاث جبهات الجبهة الأولى من الشمال بين كفر شمس وزمرين وهو المحور الأقرب لتجمعات المسلحين حيث إن الاشتباكات تكون على بعد أمتار والمحور الثاني من سملين والثالث من أنخل باتجاه الجدي، مؤكداً أنه تم لتصدي للهجمة الأخيرة في  منتصف الليل حتى الصباح وجعلت المسلحين  في حالة تشتت كبير حيث إن عدد جرحاهم وقتلاهم  كان كبيرا.

ريف درعا

بعدها توجه المسلحون قاصدين الأراضي المحتلة ليحتموا بالعدو الصهيوني نحو معبر الرفيد لإسعاف جرحاهم، ويؤخر العدو الصهيوني دخولهم حتى المغيب في حين قامت بعض الفصائل بالتوجه نحو الأردن مستغلين الحدود المفتوحة التي تدعمهم لوجستيا وطبيا دون أي توقف.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*