#الجيش_اللبناني يستلم شحنة كبيرة من المساعدات العسكرية الأمريكية بقيمة 50 مليون #دولار

P05-02-N26047_765175_large

في بيان لمديرية التوجيه في قيادة الجيش أنه “في حضور نائب رئيس الأركان للتجهيز العميد الركن مانويل كرجيان ممثلاً قائد الجيش العماد جان قهوجي، والسفيرة الأميركية في لبنان إليزابيت ريتشارد على رأس وفد مرافق، إلى جانب عدد من الضباط والإعلاميين، تسلم الجيش من السلطات الأميركية في مرفأ بيروت قبل ظهر اليوم (أمس) 50 آلية هامفي مدرعة مجهزة بقاذفات رمانات، و40 مدفعاً عيار 155 ملم، وكميات من الصواريخ والذخائر الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، إضافة الى أعتدة عسكرية مختلفة”.

وشكر العميد الركن كرجيان باسم العماد قائد الجيش السلطات الأميركية ممثّلةً بالسفيرة ريتشارد على “هذه المساعدة النوعية، والدعم العسكري المتواصل الذي تقدمه الولايات المتحدة إلى الجيش اللبناني”.
بدورها أعربت السفيرة الأميركية عن “تقدير سلطات بلادها لإنجازات الجيش في حماية لبنان ومكافحة الارهاب”، مؤكدةً العزم على “مواصلة تعزيز قدراته اللوجيستية والقتالية في المرحلة المقبلة”.
وفي بيان للسفارة الأميركية في بيروت أن السفيرة ريتشارد أشرفت على تسليم شحنة كبيرة من المساعدات العسكرية الأميركية إلى الجيش اللبناني في مرفأ بيروت. وتبلغ قيمة هذه الشحنة خمسين مليون دولار وهي تزوِّد الجيش اللبناني ـخمسين عربة هامفي مصفحة، وأربعين قطعة مدفعية ميدان هاوتزر، وخمسين قاذفة آلية للرمانات MK-19، وألف طن من الذخيرة الصغيرة والمتوسطة وقذائف المدفعية الثقيلة. ورافق السفيرة ريتشارد نائب رئيس الأركان للتجهيز العميد الركن مانويل كرجيان. وهذه الشحنة التي وصلت اخيراً “تظهر التزام الولايات المتحدة المستمر في توفير الدعم الذي يحتاج اليه الجيش اللبناني فيما هو يستمر في الدفاع بشجاعة عن الشعب والأرض اللبنانية في مواجهة تهديدات التطرف”.
وأضافت في كلمة لها في المناسبة:”الولايات المتحدة هي أكبر شريك أمني للبنان. فخلال هذا العام وحده ساهمنا بأكثر من 221 مليون دولار من المعدات والتدريب للقوى الامنية اللبنانية. وهنا أود أن أشير إلى أن لبنان هو خامس أكبر متلق للتمويل العسكري الأجنبي للولايات المتحدة في العالم. وهذا ما يدل على مستوى التزامنا.
ما نقوم به اليوم هو استقبال سفينة مملوءة بمعدات من شأنها أن تساعد الجيش اللبناني في خوض المعركة ضد المتطرفين والدفاع عن حدود الوطن. إن بعض المعدات التي يمكن رؤيتها من حولنا ستساعد جنوداً لبنانيين في التحرك بأمان ضمن نطاق مسؤوليتهم. وبعضها سيسمح بنقل المعركة إلى أرض العدو، مما يساعد على الانتقال إلى الهجوم.
أودّ أن أقول إن هذه شركة مستوحاة تماما من تفاني الجنود اللبنانيين والناس العاديين الذين يمكن أن يضعوا حياتهم كل يوم على خط الدفاع عن الشعب اللبناني والدفاع عن الوطن. كما أننا معجبون جدا بالتخطيط في قيادة الجيش، والمدى الذي وصلوا اليه في تحديد ما يحتاج اليه الجيش للوصول إلى النجاح. لقد حاولنا بكل جهد أن نستجيب (هذه الطلبات) بسرعة.
إن آخر ما اودّ أن أقوله هو أن التسليم جوهري، وهو يعكس ليس فقط التزامنا الوقوف إلى جانب لبنان في حربه اليوم، بل نحن نقف معكم اليوم، كما اننا في طريقنا للوقوف معكم في المستقبل فيما أنتم تقفون في مواجهة التطرف، وفيما تقفون للدفاع عن طريقة عيشكم التي يعرفها لبنان ويحبها. إذاً، مرة أخرى، نحن سعداء جدا لوجودنا اليوم مع شركائنا، ونأمل في أن تكون لديكم الفرصة لرؤية هذه المعدات”.

المصدر: صحيفة النهار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*