الحشد الشعبي: السعودية ليست بموقع يؤهلها لقيادة مشروع لمكافحة الإرهاب

 

اعتبر المتحدث باسم قيادة الحشد الشعبي النائب أحمد الأسدي، السبت، أن المملكة العربية السعودية في موقع لا يؤهلها لقيادة مشروع لمكافحة “الإرهاب”، متهماً اياها بتصدير “الإرهاب”.

وقال الاسدي خلال حديثه لتلفزيون “السومرية”، إن “التشكيك بمصداقية السعودية وتحالفها الجديد الذي اعلنت عن تشكيله مؤخراً يأتي على اعتبار أن السعودية في موقع لا يؤهلها لقيادة مشروع لمكافحة الإرهاب”.

وأضاف الأسدي، ان “السعودية متورطة بتصدير الإرهاب والإرهابيين الى العالم”، مشيراً إلى “أننا لم نسمع بفتوى صدرت من مشايخ وعلماء السعودية تكفر المنظمات الإرهابية التي استهدفت السنة قبل الشيعة والمسلمين قبل اهل الكتاب”.

وكانت السعودية أعلنت في (15 كانون الأول 2015)، عن تشكيل ما أسمته “تحالف إسلامي عسكري” لمحاربة الإرهاب مكون من 34 دولة إسلامية، يكون مقره العاصمة السعودية الرياض، الأمر الذي رفضه البعض بشدة واعتبره تحالفاً طائفياً في العراق.

يذكر ان السعودية ومعها كل من الامارات وقطر وتركيا متهمون بتمويل ودعم تنظيم “داعش” وعصاباته الارهابية، كما تقود السعودية تحالفا في عدوانها على اليمن، استهدف خلال 9 أشهر المدنيين والبنى التحتية لهذا البلد مخلفا نحو عشرة آلاف شهيد وعشرات آلاف الجرحى والبيوت المهدمة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*