الخارجية الفلسطينية: الخطط الاستيطانية في قلنديا اغتيال جديد لعاصمة فلسطين

west-bank-settlements
دانت وزارة الخارجية الفلسطينية اليوم مخطط الاحتلال الاسرائيلي الهادف إلى بناء (1690) وحدة استيطانية جديدة بمنطقة قلنديا في أوسع عملية بناء استيطاني في القدس المحتلة.

وقالت الخارجية الفلسطينية ، في بيان لها ، إن الاحتلال يهدف بذلك لإعادة رسم الحدود الشمالية للمدينة المحتلة، وربط الأحياء والتجمعات الاستيطانية بعضها ببعض ، بما يؤدي إلى تحويل الأحياء الفلسطينية في القدس وشمالها إلى جزر معزولة، ضمن محيط استيطاني سكني وصناعي ضخم.

كما دانت الوزارة بشدة إقدام سلطات الاحتلال على تسليم إخطارات لمصادرة مئات الدونمات من أراضي (قرى جالود) و(ترمسعيا) و(المغير) في الضفة الغربية ، لاستخدامها لأغراض عسكرية واستيطانية، وشق طرق لربط التجمعات الاستيطانية مع بعضها في تلك المناطق.

واوضحت أن حكومة نتنياهو “تسابق الزمن في تنفيذ مخططاتها التهويدية لابتلاع المزيد من أرض دولة فلسطين، خاصة في القدس المحتلة ومحيطها، سعيا منها إلى إغلاق الباب أمام أي تواصل بين القدس ومحيطها الفلسطيني، وبالتالي قطع الطريق نهائيا على فرصة إقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية، كما تواصل سلطات الاحتلال سرقة الأرض الفلسطينية في جميع مناطق الضفة، لتنفيذ نفس المخططات الهادفة إلى توسيع المستوطنات وبناء أخرى جديدة، وربطها بعضها ببعض، وشق شبكة طرق استيطانية واسعة النطاق على حساب أرض دولة فلسطين.

وأضافت وزارة الخارجية أن استمرار إسرائيل في تمردها اليومي على القانون الدولي، و”تماديها في انتهاكاتها وجرائمها بحق الشعب الفلسطيني وأرض دولته، يضع المجتمع الدولي أمام تحد كبير وحاسم، ازاء مسؤولياته السياسية والقانونية والاخلاقية تجاه الشعب الفلسطيني وحقوقه، وتجاه مبادئه الاممية، وقوانينه الدولية، وضميره الانساني والتزاماته بحل الدولتين وعملية السلام، الأمر الذي يفرض على المجتمع الدولي، والدول كافة التعامل بمنتهى الجدية مع المبادرة والافكار الفرنسية، من أجل انجاحها وانقاذ حل الدولتين قبل فوات الأوان”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*