الزعبي: اعتداءات حلب جريمة حرب.. والجيش السوري لم يستهدف أية مستشفى في المدينة

 

أكد وزير الإعلام السوري عمران الزعبي أن ما جرى في محافظة حلب خلال الأيام الماضية، من اعتداءات إرهابية بالقذائف الصاروخية ورصاص قنص على الأحياء السكنية، هو جريمة حرب حقيقية لا تحتاج إلى براهين وأدلة.

وأشار الزعبي في اتصال مع التلفزيون السوري، أمس إلى أن التركيز مؤخرًا على مدينة حلب يأتي ضمن المشروع الذي تحرض عليه السعودية وتركيا ومن خلفهما القوى التي ترعى الإرهاب في العالم، والتي تسببت أساسًا بنشوئه، وأوضح “أقصد بذلك الولايات المتحدة الأميركية”.

ولفت الزعبي إلى أن هناك أسلحة حديثة فتاكة قد تكون محرمةً دوليًا استخدمتها التنظيمات الإرهابية ضد الأهالي في مدينة حلب، موضحًا أن هناك تدقيقًا يجري حول نوعية السلاح المستخدم، والذي أطلق من مناطق معروفة ومحددة في أحياء حلب القديمة أو من منطقة بني زيد.

وأعرب الزعبي عن استيائه لتجاهل الولايات المتحدة الأميركية والمبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا من سقوط عشرات الشهداء والجرحى في حلب، والمنازل التي سقطت بأكملها على رؤوس ساكنيها، وأن أكثر من 1200 قذيفة استهدفت حلب خلال الساعات الأخيرة.

الزعبي

وتابع الزعبي “إن الادارة الأمريكية والغرب الذي يدعي أنه متحضر مصابان بالعمى السياسي، ولا يريدان التمييز بين الضحية والقاتل، وتحديد المسؤول، وينظران برؤية أحادية وفقًا لرغبات القتلة والإرهابيين في حلب وفي كل أنحاء سوريا”.

ولفت الزعبي إلى التناغم والانسجام الكبيرين بين تصريحات سياسيين غربيين وبين التنظيمات الإرهابية، بناءً على رغبة من السعودية وتركيا واسترضاء لهما، وفي محاولة أيضًا للضغط السياسي على سورية.

وحول زعم وسائل إعلام مرتبطة بالتنظيمات الإرهابية، استهدافَ سلاح الجو السوري مستشفى في حي السكري بحلب، قال الزعبي “أؤكد تمامًا ما قاله المصدر العسكري بأن ليس هناك مشفى في حي السكري، وأنه لا الجيش السوري ولا القوى المؤازرة له قامت بقصف مستشفى كهذا لأنه غير موجود بالأساس”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية نفت بدورها مزاعم وسائل الإعلام ايضًا عن أن سلاح الجو الروسي قصف مستشفى في مدينة حلب.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة اللواء إيغور كوناشينكوف في بيان له “إن سلاح الجو الروسي لم ينفذ أي تحليق في منطقة حلب خلال الأيام الأخيرة”، مؤكدًا أن الطيران الروسي لم يستهدف مستشفى في السكري بمدينة حلب.

وأشار كوناشينكوف إلى أن “لدى الوزارة معطيات تفيد بأن طائرة تابعة لإحدى دول التحالف الدولي، حلقت أمس في سماء حلب للمرة الأولى بعد فاصل زمني طويل”.

Source link

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*