السعودية فشلت في اليمن ولم تحقق أهدافها المزعومة

 


نشرت صحيفة “الغارديان” تقريراً بعنوان: “حملة المملكة العربية السعودية وضعت 80% من السكان في اليمن بحاجة إلى المساعدات”، سلط الضوء على الفشل السعودي وحربها العبثية وسفكها دماء اليمنيين الأمر الذي نفّر الرأي العام الغربي والساسة الأوروبيين وجعلهم يخشون من حالة طوارئ أخرى للاجئين في الشرق الأوسط.

وقالت صحيفة “الغارديان” البريطانية، إن محادثات السلام في الكويت المقبلة ستعطي السعوديين مخرجاً من الصراع الذي تسبب بالفشل في مكافحة الإرهاب، فضلاً عن زيادة توسعه، ووضع البلاد الفقيرة بالفعل على شفا مجاعة واسعة النطاق.

وأشارت، أنه من الصعب مشاهدة حرب المملكة العربية السعودية العبيثة، والتي لم تحقق سوى الندم والفشل المدمر.

 لقد أدى التدخل العسكري الذي بدأ قبل عام، إلى مقتل نحو 6400 شخص، نصفهم من المدنيين وإصابة 30000 وتشريد 2.5 مليون نسمة، وفقاً للأمم المتحدة.

 ثمانون  بالمائة من السكان، نحو 20 مليون شخص، هم الآن في حاجة إلى شكل من أشكال المساعدات.

وتوصلت الصحيفة، أن الهدف الرئيسي للسعوديين في استعادة الرئيس اليمني المخلوع لم يتحقق.

وإذا كان المقصود من حملة التحالف المدعوم من الولايات المتحدة مكافحة الإرهاب، فقد زادت من الطين بلة.

 واستفاد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية (القاعدة في جزيرة العرب)، على وجه الخصوص، وداعش من الفوضى المستمرة.

وأشارت “الغارديان” أن اتفاق السعوديين بالمشاركة في محادثات السلام بوساطة الأمم المتحدة في الكويت وإعلان وقف إطلاق في 10 أبريل، يبدو وكأنه اعتراف بأن استمرار الاستنزاف العسكري ليس حلاً بل يزيد الطين بلة.

 فالحوثيون لا يزالون بعيدين عن الهزيمة.

وقالت الصحيفة البريطانية، إن المملكة العربية السعودية دفعت ثمناً سياسياً ودبلوماسياً باهظاً لمغامرتها الطائشة في اليمن، وبسبب ذلك تحولت الأضواء الى سجلها الذي يرثى له في مجال حقوق الانسان.

وأضافت، أن سفكها دماء اليمنيين نفّر الرأي العام الغربي والساسة الأوروبيين مما جعلهم يخشون من حالة طوارئ أخرى للاجئين في الشرق الأوسط وما يرتبط بها من التطرف الإسلامي.

وتابعت: وعلى الرغم من التدخل بقيادة السعودية، فإن تنظيم القاعدة، على وجه الخصوص، حجز موطئ قدم قوي وتوسع في جنوب اليمن واستخدمها كقاعدة تدريب وتجنيد عناصره، في الوقت الذي تنفذ واشنطن بهدوء حملتها الخاصة هناك وراء الستار السعودي.

وذكرت: إن فشل السعودية في اليمن يأتي في أعقاب الانتكاسات الاستراتيجية في سوريا، حيث عزز التدخل الروسي في سوريا بشار الأسد.

 كما أن خطط صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز وزير الدفاع السعودي الجريئة في التسرع لإرسال قوات لدعم المتمردين السنة في سوريا لم تؤدِ الى شيء، في حين أن التدخل السعودي في الحملة الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد داعش ضئيلة.

وأشارت الى ما قاله الرئيس الأمريكي باراك أوباما، في سلسلة مقابلات مع مجلة “اتلانتيك” الأمريكية، أن على المملكة العربية السعودية أن تتعلم كيف تشارك في المنطقة مع العدو اللدود لإيران.

ووصف أوباما، في مناقشة حادة ومطولة مع جيفري غولدبرغ في صحيفة “ذي اتلانتيك”، حلفاءه السعوديين بأنهم “راكبون بالمجان” وأنهم ينتظرون من الولايات المتحدة خوض المعارك نيابة عنهم، وهم يرغبون في استثمار واستخدام العضلات الأمريكية من أجل خدمة مصالحهم الخاصة وأهدافهم الطائفية.

ونوه أوباما، أن السعوديين بحاجة إلى إيجاد وسيلة فعالة لتبادل الجوار وإقامة نوع من السلام البارد مع إيران في المنطقة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*