السويداء: طائفة الموحدين الدروز تدعو إلى عدم الانجرار للفتنة والحفاظ على مؤسسات الدولة

syria-druze
الرئاسة الروحية لطائفة الموحدين الدروز في سوريا تدعو أبناء الجبل للتحلي بالحكمة وتفويت الفرصة على المخططين للفتنة والحفاظ على مؤسسات الدولة. يأتي ذلك فيما سجلت عودة الهدوء إلى السويداء غداة محاولة مسلحين الهجوم على مقر أمني في المدينة، والتفجيرين الإرهابيين الذين أوديا بحياة 30 شخصاً بينهم أحد مشايخ الطائفة.
الرئاسة الروحية دعت إلى التسلح بالوعي لمواجهة الفتنة
أصدرت الرئاسة الروحية لطائفة الموحدين الدروز في سوريا بياناً دعت فيه أبناء الجبل للحفاظ على مؤسسات الدولة والممتلكات العامة.

وشدد البيان على التحلي بالحكمة الهادئة والتصرف السليم وعدم اﻻنجرار خلف الفتنة وتفويت الفرصة على المخططين لها ولاستدراج الشباب وزجهم في أتونها.
البيان دعا أيضاً جميع أبناء المحافظة إلى التسلح بالوعي والكلمة الطيبة والقيام بدورهم وواجبهم الوطني لتطويق نار الفتنة.

إلى ذلك عاد الهدوء إلى السويداء بعد ليلة متوترة تسلل خلالها المسلحون للهجوم على مقر أمني في المدينة. وارتفعت حصيلة التفجيرين الإرهابيين في المدينة إلى ثلاثين شهيداً بينهم الشيخ وحيد البلعوس أحد وجهاء السويداء.

رئيس تيار التوحيد اللبناني الوزير السابق وئام وهاب حمل “جبهة النصرة” مسؤولية اغتيال الشيخ البلعوس واصفاً الأخير بأنه كان “وطنياً بامتياز وملاحظاته على الدولة كانت محل اهتمام من المعنيين”.

وفي مقابلة مع الميادين قال وهاب “إن استهداف الشيخ البلعوس هو استهداف لكل الدروز ولكل السويداء” مؤكداً التواصل مع القيادة السورية منذ حصول الحادث من أجل مواجهة الإرهاب، داعياً رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط إلى الاهتمام بموضوع النفايات وعدم توجيه نصائح لأهالي السويداء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*