الشيخ الجعيد: التمييز المذهبي والعرقي في البحرين يذكرنا بجنوب أفريقيا

CHN5jAvUgAAluoL.jpg

اعتبر الدكتور سماحة الشيخ زهير الجعيد رئيس جبهة العمل المقاوم/ منسق عام جبهة العمل الإسلامي في لبنان بأنّ التمييز المذهبي والعرقي المتصاعد في البحرين يذكرنا بحالة جنوب أفريقيا عندما ساد فيها التمييز العرقي، مشيدا في الوقت ذاته بالنضوج السياسي لدى المعارضة الوطنية الذي جسدته مسبقا وثيقة “لا للكراهية”، ووثيقة المجلس الإسلامي العلمائي حول الوحدة الإسلامية، وبخطابها الوطني وممارساتها السيساسية التي تؤكد على أهمية الوحدة الإسلامية والوطنية، وضرورة توفر العدالة الإجتماعية لكل أبناء البحرين.

وتابع الجعيد: “إنّ التمييز الممارس تجاه أبناء الطائفة الشيعية، الذين يطالبون بالتحول نحو الديمقراطية، والتحصل على حقوق المواطنة بشكل كامل لجميع المواطنين البحرينيين، قد تصاعد منذ سنة 2014؛ حيث عملت الحكومة البحرينية على عدم اعتماد معيار الجدارة والاستحقاق والمساواة مع حقّ تولّي الوظائف العامّة في السلطات الثلاث، الأمر الذي تسبب بأن تكون نسبة التمثيل في السلطة التنفيذية أقل من 30%، وصفر في الكثير من المواقع الأمنية، اضافة إلى احداثها تغييرات خطيرة في الدوائر الإنتخابية لاتعتمد التكافؤ في توزيع الكتلة الانتخابيّة وفق المبدأ العالمي صوت لكل مواطن”.

واختتم: “إنّ البحرين بحاجة إلى مصالحة وطنية حقيقية، وحوار وطني جاد، وشروع فوري لتنفيذ توصيات بسيوني وجنيف؛ لانتاج حل سياسي يفضي إلى دستور تعاقدي يثبت مبدأ أنّ الشعب هو مصدر السلطات من خلال توفير فرصة الشراكة الحقيقية في صناعة القرار السياسي؛ من أجل بناء الدولة وفق مبادئ العدالة والمساواة بين كافة المواطنين”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*