الشيخ عيسى قاسم: سياسة "الملك لنا" لم تعد محل صبر أي شعب من الشعوب

أعلن آية الله الشيخ عيسى قاسم أن سياسة “الأرض لنا، الثّروة لنا، الملك لنا، الأمر والنهي لنا، لا شيء لكم إلا ما نرى ونسخو به من فتات”، باتت “سياسة غبيَّة جدّاً حسب الواقع، ولم تعد محل صبر من أيّ شعب من الشعوب”.

 

وفي بيان له نشر على موقع جمعية الوفاق البحرينية المعارضة، أضاف الشيخ قاسم أن سياسة التسلط “تمثّل مغامرة مجنونة فاشلة على حكومات الأرض كلّها أن تتعلم سريعاً فشلها، وأن نتائجها على عكس ما يأملون”. وتابع الشيخ قاسم مشيرا الى أن “صراع الشعوب حين يطول، وتتضخم تضحياته، وتتعمّق جراحه، ويُصيب بآلامه الشباب والناشئة والرّجال والنساء والكهول والشيوخ، وتعمّ كل بيت وشبر من الأرض، لا يمكن أن يسمح للشعب أن يتوقف عن جهاده، وأن يتراجع عن مطالبه، ويعود إلى موقع الإهمال والذل والهوان”.

 

كما أكد الشيخ قاسم أن “التسويات الصّورية والمهينة تكريس للوضع الضاغط السابق المذل المهين الذي فرّ منه ولا يقبل أن يعود إليه”، لافتاً الى أن هذا “واقع تدلُّ عليه المواصلة الطويلة للعطاء، والصبر الثقيل على الآلام، والعزم الشديد على الصمود”. وتابع البيان مشدداً على أنه لا بد من ضرورة “التوقف عن تعذيب الشعب، وعبثية الاستمرار في التنكيل به، والإصرار على إذلاله، وفشل أن يكون أمن السلطة بسحق أمنه”.

 

وفي السياق، أشار الشيخ قاسم الى أن شعب البحرين جدير “بالتّعامل الإنساني الرفيع معه، وما أحقّه بالتمتع بكامل الحقوق والحرية والكرامة خاصة وقد التزم في حراكه الإصلاحي في طابعه العام خط السلميّة، وعدم النيل من الدماء والأموال”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*