الشيخ يزبك: لعدم استخدام المنابر في التحريض والتجييش

شجب رئيس الهيئة الشرعية في حزب الله الشيخ محمد يزبك الحوادث والمشاكل التي باتت يومية في منطقة بعلبك- الهرمل.

وخلال حفل تأبيني، بمناسبة مرور أسبوع على رحيل الفقيد المجاهد علي رشيد شريف، في بلدة اليمونة، حضرته شخصيات دينية وسياسية واجتماعية، أضاف الشيخ يزبك “لقد أرخت هذه المشاكل تشنجاً بحيث بات كل الناس في متاريس”، مشيراً إلى أن “هذه الحوادث يمكن حلها ومعالجتها، ونحن نتحمل المسؤولية عندما نترك الشيطان يتحكم بمصير أبنائنا، فعندما تصلح الأسرة يصلح الوطن”.

كما انتقد “ظاهرة إطلاق الرصاص في المناسبات، وما ينتج عنها من ضحايا وأضرار وترويع”، داعياً إلى “تقديم هذا الرصاص للمجاهدين أو إلى ادخاره واستعماله عند الحاجة ضد أعداء هذا الوطن الذين يخططون ويهددون ويتوعدون ويزرعون أجهزة التجسس”.

رئيس الهيئة الشرعية في حزب الله الشيخ محمد يزبك

رئيس الهيئة الشرعية في حزب الله الشيخ محمد يزبك

وأمل الشيخ يزبك من السياسيين “الانفتاح والتلاقي وعدم استخدام المنابر للتحريض والتجييش من هنا وهناك لأنها تفرق بين أبناء الوطن وهذه هي الخسارة الكبرى”.

من جهته، استهجن مفتي بعلبك والهرمل الشيخ بكر الرفاعي في كلمته حملة التشويه المتعمدة ضد الإسلام والمسلمين، مشيراً إلى “ظاهرة تشييع الملاكم الأسطورة محمد علي كلاي حيث اجتمع العالم وأعطى عن الإسلام صورة حضارية دخلت كل بيت أميركي”.

وأكد الشيخ بكر حرصه على العيش المشترك وعلى حماية أرض الوطن لأن الأرض كالعرض ندافع عنها ونقدم في سبيلها المهج والأرواح وكل نفيس.

أما راعي أبرشية بعلبك-دير الأحمر حنا رحمة فقد كان ممثلاً برئيس المدرسة المارونية الأب بولس كيروز، وقال “علينا في هذه المنطقة، كمسلمين شيعة وسنة وكمسيحيين أن نسهر ونعمل معاً للحفاظ عن هذه المنطقة وعن البقاع وعن لبنان وعلينا أن نرفض كل الفتن التي تبعد الناس عن بعضهم البعض”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*