الشيخ يزبك: هل السعودية هي الدولة الصالحة لقيادة تحالف ضد ’الارهاب’

 

جدد رئيس الهيئة الشرعية في حزب الله الشيخ محمد يزبك الدعوة “لضرورة اللقاء والحوار لضمان العيش الواحد ايماناً بأن الوطن لا يقوم الا بجميع مكوناته، وأن قيام الدولة القوية بكل مؤسساتها هي رهن تشابك الأيدي جميعاً، وبذلك نحمى الوطن ونحفظ استقلاله وسيادته”، مذكراً أننا “استطعنا حماية الوطن من الارهاب بشقيه الاسرائيلي والتكفيري من خلال ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة، فالضرورة تتطلب الحفاظ على هذه القوة ولا يجوز التفريط بها والذهاب الى الانتحار”.

وخلال خطبة صلاة الجمعة في مقام السيدة خولة بنت الحسين (ع) في بعلبك، قال سماحته “تطالعنا السعودية بتحالف اسلامي عسكري لمحاربة الارهاب، لكن أين هي أمريكا واسرائيل من هذا التحالف؟ وهل توجد حاجة الى تشكيل هذا التحالف؟”، مشيراً الى أنه “لا يخفى على أحد أن السعودية لو قطعت علاقاتها مع الارهاب التكفيري وامتنعت عن المساعدات المالية والأسلحة، فهذا كاف لهزيمة “داعش” والارهاب التكفيري”.

وتابع الشيخ يزبك متسائلاً “هل السعودية هي الدولة الصالحة لقيادة التحالف ويدها ملطخة بدماء الشعوب العربية والاسلامية من اليمن الى العراق الى سوريا الى الدول الافريقية؟ وهل يستقي الارهاب تعاليمه من غير المدارس والوهابية التي تحرض على النيل من العالم؟

وما هو تفسير السعودية للارهاب؟”.

وقال “نحن نرفض مثل هذا التحالف بالمبدأ ولا تجوز مجاراة السعودية، ولبنان يخوض حرباً ضد الارهاب بوجهيه ولن يتوقف عن ذلك”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*