الصحة الفلسطينية: 10 شهداء و 200 مصاب خلال 24 ساعة

 

 أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد 3 شبان من القدس ومخيم شعفاط ومن دير البلح وسط قطاع غزة، صباح السبت، أحدهما برصاص الاحتلال في حي المصرارة بالقدس والآخران متأثران بإصابتيهما أمس.

وبذلك يرتفع عدد الشهداء منذ صباح يوم أمس إلى 10 شهداء، وأكثر من 200 مصاب بالرصاص الحي والمطاطي، فيما بلغ عدد الشهداء منذ بداية أكتوبر 17 شهيداً وأكثر من 1000 مصاب بالرصاص الحي والمطاطي، حتى ظهر اليوم السبت.

واستشهد الطفل إسحاق بدران (16 عاما) برصاص الاحتلال في حي المصرارة بالقدس صباح اليوم السبت، فيما استشهد الشاب أحمد جمال صلاح (20 عاما) من مخيم شعفاط متأثراً بإصابته والشاب جهاد العبيد (22 عاماً) من سكان دير البلح، وسط قطاع غزة، متأثراً بجروح أصيب بها برصاص الاحتلال شرق غزة، مساء أمس.

من جهته، حذر وزير الصحة د. جواد عواد من مغبة استمرار الهجمة الصهيونية وقمعها الهمجي للمظاهرات السلمية التي يقمعها بالرصاص الحي والقنابل.

وأضاف د. عواد خلال تفقده المصابين في مشافي محافظة الخليل أن على المجتمع الدولي التدخل العاجل لإنقاذ شعبنا من آلة القتل الصهيونية التي لم تفرق بين طفل ومسن أو رجل وامرأة.

واطمأن د. عواد على صحة الطبيب عمر عقل الذي أصيب برصاصة مطاطية في عينه، أدت لاستئصالها، يوم أمس، مؤكدا أن استهداف الطواقم الطبية والمراكز الصحية يعد خرقاً سافرا لكل المواثيق الدولية.

من جهته أكد وكيل وزارة الصحة د. أسعد الرملاوي أنه أصدر قراراً بفتح عيادات في مراكز الرعاية الأولية القريبة من المواجهات لعلاج المصابين، حيث بدأت هذه العيادات باستقبال الجرحى والمصابين منذ يوم أمس.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*