الطائرات الروسية استهدفت خلال 24 ساعة 212 موقعا للإرهابيين في سوريا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن سلاح الجو الروسي استهدف خلال 24 ساعة 212 موقعا للإرهابيين في 7 محافظات سورية.

وأوضح إيغور كوناشينكوف الناطق باسم الوزارة الأربعاء 16 ديسمبر/كانون الأول أن الطائرات الحربية الروسية في سوريا قامت خلال الـ 24 ساعة الماضية بـ59 طلعة قتالية لضرب مواقع الإرهابيين في أرياف حلب وإدلب واللاذقية وحماة وحمص والحسكة والرقة.

وتابع كوناشينكوف في تصريحات للصحفيين بقاعدة حميميم الجوية في ريف اللاذقية قائلا  إن الغارات الروسية خلال الـ24 ساعة الماضية أسفرت عن القضاء على نحو 320 إرهابيا وتدمير 30 آلية حربية لهم، بما في ذلك دبابتان وعربة نقل مصفحة و12 سيارات “جيب” مجهزة برشاشات ثقيلة.

وأضاف أن طائرات “سو-35” استهدفت أيضا قافلة متكونة من 15 ناقلة نفط قرب الراشدية في الحسكة، ونحو مئة صهريج لنقل الوقود قرب دير الزور، موضحا أن النفط الذي كانت الناقلات تقله تم استخراجه في مناطق خاضعة لسيطرة تنظيمات إرهابية.

كما أكد كوناشينكوف أن سلاح الجو الروسي يواصل الاستناد على المعلومات التي تقدمها فصائل من المعارضة السورية بشأن مواقع الإرهابيين.

وأوضح أن طائرة هجومية روسية من طراز “سو-25” دمرت قاعدة تابعة لمسلحي “داعش” قرب معرة النعمان في ريف إدلب، وذلك بعد التحقق من معلومات قدمها ممثلون عن المعارضة الروسية.

وفي محافظة حمص، دمرت قاذفة “سو-24 إم” قاعدة مموهة تابعة لـ”داعش” أقيمت بالقرب من بلدة القريتين. وأوضح كوناشينكوف أن القاعدة كانت تضم مركز قيادة ومستودع ذخيرة.

وأغارت طائرات روسية أيضا على نقطة تمركز للإرهابيين في ريف حلب، ما أسفر عن مقتل 10 إرهابيين على الأقل وتدمير 3 سيارات مجهزة برشاشات ثقيلة.

وأكد أنه بعد تنفيذ المهام القتالية، عادت جميع الطائرات الروسية بسلام إلى قاعدة حميميم.

كما أكد كوناشينكوف أن وزارة الدفاع الروسية مازالت تسجل حالات استخدام قنوات غربية للقطات التي تنشرها الوزارة للغارات الروسية في سوريا، إذ يتم عرضها كشرائط فيديو تظهر نجاحات التحالف الدولي بقيادة واشنطن لمحاربة “داعش”.

وأوضح أن آخر حادث من هذا القبيل سجل مؤخرا، عندما عرضت قناة “يورونيوز” لقطات تظهر عمليات إطلاق صواريخ مجنحة روسية من قبل قاذفات “تو-160” الاستراتيجية،  لتصاحب تلك اللقطات تعليقات لمتحدث باسم القيادة الوسطى في الجيش الأميركي تحدث عن “نجاحات التحالف الدولي”.

وذكر كوناشينكوف بأن ممثلين عن التحالف الدولي مازالوا يوجهون انتقادات إلى العملية العسكرية الروسية في سوريا، باعتبار الغارات الروسية “غير دقيقة”، حسب رأيهم.

وأردف قائلا: “بالتزامن مع ذلك لا توجد هناك أي معلومات عن نتائج عمل طيران التحالف نفسه، باستثناء ما يأتي على ألسنة الناطقين القليلين باسمه. ولا توجد على الإطلاق أي صور أو لقطات مصورة من القواعد الجوية (التي تستخدمها طائرات التحالف) ولاسيما الأهداف التي يزعم التحالف أنه يضربها بدقة فائقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*