الطائرات الروسية تحقق اصابات دقيقة في صفوف المسلحين في حلب ودرعا

استهدفت الطائرات الحربية الروسية تجمعات ومواقع للمجموعات المسلحة في الشيخ سعيد جنوبي حلب ومحيط السريتيل وكرم الطراب شرقي المدينة، محققة إصابات مؤكدة أدت الى سقوط عدد من المسلحين بين قتيل وجريح.

كما قُتل أحد المسؤولين العسكريين في لـ “لواء أحرار سوريا” التابع لـ”لجيش الحر”  إسماعيل حنورة خلال الاشتباكات مع الجيش السوري على جبهة حي جمعية الزهراء في مدينة حلب.

هذا وعُثر على مقبرة جماعية تضم 8 جثث لمسلحي “داعش” من جنسيات أجنبية في منطقة باب الليمون بالقرب من قرية الراعي في الريف الشمال الشرقي لحلب.

سوريا

الجيش العربي السوري

كما لم تتوانَ الطائرات الروسية عن استهداف مواقع وتجمعات المجموعات المسلحة في الجنوب السوري، حيث أغارت على مفرزة الأمن العسكري سابقاً جنوبي مدينة الحارة وتل الأحمر الصغير جنوبي تل الحارة في ريف درعا الشمالي وحققت إصابات مؤكدة موقعة قتلى وجرحى في صفوف المسلحين.

وفي ادلب، قُتل أحد المسؤولين العسكريين في “لواء الفاتحين” التابع لـ”فيلق الشام” علاء المعطي الملقب بـ”أبو دعميس” خلال الاشتباكات مع وحدات الجيش في محيط  قرية سكيك بريف إدلب الجنوبي.

وعلى جبهة القنيطرة، قُتل أحد أبرز مساعدي مسؤول “لواء شهداء اليرموك” المرتبط بتنظيم “داعش” مصطفى عيسى الحَمد المُلقب بـ “الأسمر” في كمين في بلدة الناصرية في ريف المنطقة، واتهمت “تنسيقيات المسلحين” الذراع الأمنية لـ”حركة أحرار الشام” بالوقوف وراء الهجوم، ويُعد “الأسمر” الذراع اليمنى لمسؤول “لواء شهداء اليرموك” المدعو أبو علي البريدي الملقب بـ”الخال”، كما أنه المسؤول عن اقتحام مقرات “الجيش الحر” وإرسال محتوياتها لدعم “اللواء”.

وفي غضون ذلك، أحبط الجيش السوري هجوماً لمسلحي “داعش” عبر آلية مفخخة في محيط مطار دير الزور العسكري وفجّرها قبل وصولها إلى هدفها عند الجهة الشمالية الشرقية لمزارع المريعية في ريف المحافظة.

كما وقعت اشتباكات بين مسلحين من “لواء أبو عمر البغدادي” التابع لـ”داعش” مع مسلحي شرطة التنظيم “الحسبة” لدى محاولتهم اعتقال زوجة أحد عناصر “اللواء” بتهمة ” مخالفة أوامر التنظيم” في حي المطار القديم شرقي مدينة دير الزور ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف الطرفين.

في وقت، استُشهد مدني وأُصيب آخرون بجروح جراء سقوط عدد من القذائف الصاروخية على ضاحية الأسد شمال مدينة دمشق مصدرها المجموعات المسلحة.

كما قُتل عدد من المسلحين وجُرح آخرون خلال تجدد الإشتباكات مع الجيش السوري في منطقة المرج بالغوطة الشرقية في ريف دمشق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*