#العبادي بالزيّ العسكري في غرفة عمليات #الفلوجة: #النصر بيدنا

بعد الإنجاز الملموس للجيش العراقي والحشد الشعبي، في السيطرة على الطريق الدولي السريع من جهة الشمال الغربي لمدينة الفلوجة في محافظة الأنبار، أشار رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في اجتماع مع القادة العسكريين في غرفة عمليات الفلوجة أنه كان من الممكن حسم المعركة بسرعة أكبر لولا الحرص على أرواح المدنيين، وذلك بعد وصول الجيش وقوات الحشد الشعبي إلى مشارف المدينة.

وفي لقطاتٍ بثها الإعلام العراقي، قال العبادي للقادة العسكريين “كان من الممكن أن تحسم المعركة بسرعة لو لم يكن حماية المدنيين ضمن خطتنا الأساسية، الحمد لله القطعات الآن على مشارف الفلوجة والنصر الآن باليد”، وشدد على أن “عملية تحرير الفلوجة من تنظيمِ “داعش” ستُنجز قريبًا، وأنَ الهدفَ تحريرُ الانسانِ والأرضِ بأقلِ الخسائر”.

وخلال ظهوره باللباس العسكري، في المحاور الأمامية لمدينة الفلوجة لبحث العمليات الجارية فيها وشد أزر المقاتلين ضد تنظيم “داعش”، أكد العبادي أن “من حق العراقيين أن يفتخروا ببطولات أبنائهم في جبهات القتال”، مضيفًا في تصريحاته من خطوط المواجهة الأمامية في قاطع النعيمية إن “الشعب العراقي يترقب ما يحققه الجنود في أرض المعركة من هزائم بعصابات “داعش”.

في السياق، أوردت صحيفة “الصباح” العراقية الرسمية، تأكيد قائد “عمليات تحرير الفلوجة الفريق عبد الوهاب الساعدي، أن القطعات العسكرية تقدمت باتجاه تحرير حي الشهداء القريب من مركز المدينة بالكامل بعد تحرير جزء منه من قبل القوات الأمنية”، مشددًا على أن العمليات ضد تنظيم داعش “متواصلة.”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*